تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أخطاء حقن البلازما في علاج الركبة والغضروف

استطاعت حقن البلازما أن تشفي الكثير من الإصابات الرياضية داخل الملاعب وأن تشفي الكثير من حالات الإصابة بفيرو

حقن البلازما,البلازما,السكري,فيروس كورونا,سيولة الدم,الخلايا الجذعية,الدورة الدموية,حقن البلازما للركبة,أضرار حقن البلازما,سعر حقن البلازما في مصر,أضرار حقن البلازما للظهر,نصائح بعد حقن البلازما للركبة,أضرار حقن البلازما لخشونة الركبة,حقن البلازما للرقبة,حقن البلازما للغضروف,أخطاء حقن البلازما,فوائد واضرار حقن البلازما للركبة,سعر حقن البلازما للعمود الفقري

أخطاء حقن البلازما في علاج الركبة والغضروف

أخطاء حقن البلازما
أخطاء حقن البلازما

استطاعت  حقن البلازما أن تُشفي الكثير من الإصابات الرياضية داخل الملاعب، وأن تشفي الكثير من حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الشهور الماضية، ولم تقف عند ذلك الحد، بل دخلت حقن البلازما منذ فترة ليست بالبعيدة إلى مراكز العظام لتعالج حالات الإصابة بالتهاب المفاصل، ومنها خشونة الركبة، ومفاصل الكتف، وحقن البلازما للغضروف، وحقن البلازما للرقبة، وغيرها الكثير من المجالات الطبية التي تدخل فيها حقن البلازما، ولكن هل حقن البلازما للركبة علاج فعال، وما هي أخطاء حقن البلازما ؟؟



 

 

حقن البلازما للركبة

 

حقن البلازما ، أو ما يطلق عليها اختصارًا Prp، إشارة إلى Platelet-rich plasma therapy تعد من أحدث الصيحات الطبية التي يمكن بها تقليل آلام التهاب المفاصل، وعلاج هشاشة العظام في الركبة عن طريق بلازما الصفائح الدموية التي يتم استخلاصها من عينة دم من جسم المريض، ومن ثم إعادة حقنها في الركبة بطريقة طبية خاصة ودقيقة يتم بها تجنب اللجوء لجراحات العظام المؤلمة.

 

 

 

 

 

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب

 

 

 

أخطاء حقن البلازما

 

  • أسفرت العديد من الدراسات الطبية عن وجود نتائج متضاربة بشأن مدة نجاعة وفاعلية استخدام حقن البلازما لعلاج الركبة وخشونة المفاصل والتهابها من عدمه، حيث أكدت الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم عدم وجود دلائل طبية أكيدة بشأن فاعلية حقن البلازما في علاج خشونة الركب، وبالتالي يمكن اعتباره علاج تجريبي فقط، بينما أفادت دراسات طبية أخرى بأن حقن البلازما إجراء آمن إن لم يفيد المريض في تسكين ألم التهاب المفاصل فلن يضره بكل تأكيد ولن يسبب له مضاعفات.

 

 

  • يرى الأطباء أن بلازما الصفائح الدموية في جسم الإنسان تساعده بشكل تلقائي على إصلاح الأنسجة المصابة في جسمه عن طريق التسبب في تكوين خلايا جديدة، وبالتالي فإن حقن البلازما المستخلصة في موضع الإصابة أو الألم سيفيد في الحصول على نتائج مرغوبة، ولكن مع ضرورة الانتباه لعدم تناول المريض أي أدوية تؤثر على سيولة الدم قبل إجراء حقن البلازما .

 

 

  • تجارب حقن البلازما السابقة أثبتت فاعليتها مع بعض الحالات التي كانت تعاني من خشونة الركب، ولكن هناك بعض الحالات التي لم تأتي معهم بنتائج فعالة خصوصًا الحالات المتأخرة من التهاب المفاصل وخشونة الركب، مع العلم أن حقن البلازما للركبة يتم على مدار جلسة واحدة على الأغلب، ويمكن تكرارها إذا استلزم الأمر، والمطمئن فيها خلوها من وجود أعراض جانبية مصاحبة، بل تتم جلسة البلازما بشكل آمن، وعادة ما يشعر المريض بالتحسن في الركبة بعد 3 إلى 4 أسابيع من حقن البلازما للركبة.

 

 

  • يمكن حقن البلازما للركبة، أو لمفاصل وأربطة أخرى في الجسم مثل حقن البلازما للكعبين، والكوع، والكتف، كما أن حقن الصفائح الدموية تستخدم أثناء جراحات خياطة الأربطة والأوتار لتقوم بالتعجيل بالتئام الأنسجة، وهو ما يقوم به طبيب عظام متخصص بعد تشخيص المريض بشكل دقيق، وفي حال عدم وجود خيارات علاجية أكثر فعالية سيكون البلازما علاج مطروح للاستفادة من نتائجه، وتجنب أخطاء حقن البلازما .

 

 

 

 

 

 

أخطاء حقن البلازما العامة

 

أمان إجراء حقن البلازما لا يُثنيه عن وجود بعض العيوب التي ستحدث إذا ما تم هذا الإجراء للأشخاص الغير مؤهلين، حيث تتواجد العديد من موانع إجراء حقن البلازما لهؤلاء الأشخاص على وجه التحديد:

 

 

  • من يعاني من متلازمة خلل الصفيحات المعروفة.

 

  • من يعاني من عدد الصفائح الدموية الأقل من 100,000.

 

  • من يعاني من عدم استقرار في الدورة الدموية.

 

  • من يعانى من مرض جهازي حاد أو مرض مزمن مثل السكري.

 

  • من يعاني من اضطرابات الجلد، أو عدوى الهربس النشطة .

 

  • من يتناولون مضادات التخثر أو العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهاب.

 

 

 

 

 

 

 

حقن البلازما للغضروف

 

  • تعزز حقن البلازما عوامل النمو المختلفة التي تساعد في التئام الأنسجة، وعوامل النمو ايضا في الخلايا الغضروفية للعظام، ولذلك يستخدم أطباء جراحة الأعصاب والعمود الفقري حقن البلازما لتكون خيار علاجي متاح لهم مع بعض المرضى بهدف السيطرة على آلام الظهر والرقبة، وهي المشكلة المرضية التي يعانيها 85% من شكان العالم في مرحلة منتصف العمر نتيجة إتباع العادات الخاطئة، وزيادة الوزن، مع قلة الحركة، فضلا عن نوعية الطعام، وغيرها الكثير من العوامل المسببة لآلام العمود الفقري المختلفة.

 

  • غالبا ما يتم اللجوء إلى الجراحة في الحالات الشديدة من الإصابة بآلام العموم الفقري، حيث يتم استئصال واستبدال الغضروف المنزلق، وهو ما يتطلب الخضوع للتخدير الكلي، واللجوء إلى العلاج الطبيعي بعد الانتهاء من الجراحة، وغيرها الكثير من التعليمات الطبية اللازمة، ولكن خلال السنوات العشر الاخيرة تم التوصل إلى فكرة طبية يتم بها ترميم الغضروف والأعصاب والمفاصل بالعمود الفقري، دون الحاجة للتدخل الجراحي، من خلال حقن البلازما والخلايا الجذعية بالغضروف والمنطقة المنهدمة تحت التحكم بالأشعة، والتخدير الموضعي.

 

 

 

 

 

 

 

مميزات حقن البلازما لعلاج الركب والغضروف والمفاصل

 

  • على الرغم من أخطاء حقن البلازما التي شرحناها لكم في السطور السابقة، إلا أن هناك نسب نجاح عالية جراء استخدام حقن البلازما في مراكز العظام، وهي النسبة التي تخطت 70% في شعور المرضى بالتحسن دون اللجوء لتدخلات جراحية، أو مضاعفات خطيرة.

 

  • استخدام حقن البلازما للغضروف يتم من خلال أخذ عينة دم من المريض المصاب، وإدخالها لجهاز الطرد المركزي حتى يتم فصل البلازما عن الدم وتنشيطها كيميائياً للحصول على عامل النمو من الصفائح الدموية المنتشرة في البلازما فضلا عن تنشيط الخلايا الجذعية بالدم لإعادة بناء الأنسجة.

 

  • أثناء حقن البلازما في الغضرون سيقوم عامل النمو بإعادة بناء الخلايا المنهدمة، وإنهاء حالة الضعف والالتهاب بالأعصاب بصورة قوية خلال فترة زمنية تتراوح من ثلاثة أسابيع إلى ثلاثة أشهر، وهي فترة اكتمال الترميم الكامل للغضروف وإنهاء حالة الاضطراب بالأعصاب ومفاصل العمود الفقري.

 

 

 

 

 

 

 

ويمكن حصر أهم فوائد حقن البلازما للركبة والغضروف في الآتي:

 

  • تنهي حقن البلازما حالة الالتهاب بجذور الأعصاب والتهاب المفاصل بفعالية تعادل عشر مرات الكورتيزونات.

 

  • حقن البلازما إجراء آمن يتم بالتخدير الموضعي دون المرور بمضاعفات الجراحة

 

  • تستطيع حقن البلازما بناء خلايا وأنسجة حديثة وجديدة محل الأنسجة التالفة.

 

  • تعيد حقن البلازما بناء مادة «ميليين» وهي المادة العازلة للألياف العصبية، كما أن لها أهمية كبيرة في أداء توصيل المؤثرات الكهربائية على جدار الأعصاب والأداء الوظيفي للعصب، كما أنها تعيد أيضًا بناء خلايا «كوندروسايتيس» لترميم الغضروف وتحسين وظيفته .