تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | إزالة آثار الحروق بالليزر.. هل تحقق نتائج فعالة ؟

تعد الحروق أمرا منتشر بشكل كبير فقد يتعرض لها المرء أيا كان عمره وفي أي مكان وفي أي وقت لكن تعد أكبر مشا

الكولاجين,الليزر,ندبات,الجلد,الحروق,الجلدية,طبقات الجلد,أسعار جلسات الليزر للحروق,علاج حروق الليزر في الساق,كريم إزالة آثار الحروق القديمة,إزالة آثار الحروق,إزالة آثار الجروح بالليزر,حروق الليزر في المناطق الحساسة,علاج حروق الليزر القديمة,تكلفة إزالة آثرا الجروح بالليزر,حروق الليزر البنيه

إزالة آثار الحروق بالليزر.. هل تحقق نتائج فعالة ؟

إزالة آثار الحروق بالليزر
إزالة آثار الحروق بالليزر

إزالة آثار الحروق من الإجراءات التجميلية الهامة، وذلك لأن الحروق أمرا منتشر بشكل كبير، فقد يتعرض لها المرء أيًا كان عمره، وفي أي مكان، وفي أي وقت، لكن تعد أكبر مشاكل الحروق بعد آلامها الصعبة، هي الآثار التي تتركها على الجلد، والتي لا تسبب ألمًا جسديًا فقط بل نفسيًا أيضًا، ومع التقدم العلمي والتكنولوجي، أصبحت هناك العديد من الوسائل التي يمكنها إزالة آثار الحروق بشكل سريع، وإخفائها بنسبة كبيرة أيًا كانت درجتها، ومن هذه الوسائل "الليزر".



 

درجات الحروق الجلدية

 

قبل التطرق إلى طبيعة إزالة آثار الحروق بالليزر، فإنه من المهم معرفة درجات الحروق الجلدية، حيث يتم تحديد العلاج بناءا على درجة الإصابة، وهذه الدرجات هي:

 

  • الدرجة الأولى: وهي حروق الجلد السطحية في الطبقة العليا فقط من الجلد وتسببألمًا واحمرار، وتتحول إلى اللون الأبيض عند الضغط عليها، وتلتئم في فترة تتراوح بين 3 و6 أيام دون أن تترك ندبات.

 

  • الدرجة الثانية:وهنا يشمل الحرق الطبقتين العلويتين من الجلد، وعادة ما تشكل بثورًا، ويكون لونها أحمر أيضًا وتتحولإلى اللون الأبيض عند الضغط عليها، وتلتئم في فترة تتراوح بين سبعة أيام و21 يومًا، وقد تصبح المنطقة المحروقة أغمق، أو أفتح لونًا بشكل دائم، ولكنها لا تكون ندبة.

 

  • الدرجة الثالثة: تعد هي الأشد حدة بين أنواع الحروق؛ إذ تدمر كل طبقات الجلد بما فيها الخلايا التحتانية والدهون والعضلات و العظام والأعصاب، ويظهر مكان الحرق باللون البني أو الأسود أما الأنسجة الداخلية فتأخذ اللون الأبيض، وهي مؤلمة للغاية، أو لا تشعر بألم على الإطلاق إذا دمرت نهايات الأعصاب الموجودة على سطح الجلد، وتلتئم هذه الحروق بعد أكثر من 21 يومًا، وعادة ما تترك ندبة شديدة.

 

  • الدرجة الرابعة: وهذا النوع الشديد من الحروق قد يصيب ماتحت الجلد مثل العضلات والعظام، ومن الممكن أن يظهر الجلد بلون أسود أو متفحم، وفي حالة تلف الأعصاب بشكل كبير، فقد لا تشعر بأي ألم على الإطلاق.

 

 

 

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب  

 

 

 

المرشحون لعملية إزالة آثار الحروق بالليزر

 

يوجد عدد من المعايير التي على أساسها يتم تحديد إمكانية عمل إزالة لآثار الحروق بالليزر، وهي:

 

  • درجة إصابتك، فإذا كنت من المصابين بحروق من الدرجة الثانية أو الثالثة، ولم تنجح العلاجات الموضعية في إخفاء آثار الحروق، فإنه يمكنك علاجها بالليزر.

 

  • إذا كانت إصابتك في أجزاء ظاهرة من الجسم، وتسبب لك الحرج، أو تؤثر عليك، وكذلك إذا لم يكن لديك حساسية تجاه الليزر فإنه يمكن اللجوء له لإخفاء تلك الآثار.

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

 

سعر تجميل الحروق بالليزر في مصر

 

العوامل المؤثرة في فعالية الليزر لإزالة آثار الحروق

 

كيف تُعالج آثار الحروق المختلفة بالليزر ؟

 

 

 

إزالة آثار الحروق بالليزر

 

تعد إزالة الحروق بالليزر أحدث التقنيات المستخدمة لعلاج آثار التشوهات والندبات، بشكل آمن وفعال، إذ يتم تسليط الموجات الضوئية بأطوال معينة لإزالة الخلايا المصابة، وتحفيز قدرة الجلد على إفراز الأحماض الأمينية اللازمة لإعادة نضارة البشرة، ويساعد الليزر على إزالة آثار الحروق بشكل مذهل؛ إذ يعمل على توحيد لون البشرة حتى تختفي آثار الندبات، وقد أحدث هذا العلاج ثورة في عالم التجميل.

 

 

 

 

 

 

 

أنواع عمليات إزالة آثار الحروق بالليزر

 

هناك أنواع من الليزر تستخدم لإزالة آثار الحروق، وهي:

 

 

  • الليزر المزيل للطبقات: وهذا النوع يعمل على إزالة الطبقة الخارجية من الجلد فيزيل طبقة الخلايا المصابة.

 

 

  • الليزر بدون إزالة الطبقات: وفيه تستعمل الأشعة الليزرية الحرارية تحت الحمراء للوصول إلى آخر طبقات الجلد من أجل تحفيز الجسم لإنتاج الكولاجين واستبدال الخلايا التالفة بأخرى جديدة.

 

 

  • فراكشنال ليزر: وهو يعرف أيضًا بـ "الليزر المجزأ" وهو يخترق الجلد ليصل إلى أعمق الطبقات فيزيل الخلايا المتصبغة ويحفز من عملية إنتاج الكولاجين والإيلاستين ويعمل على تجديد الخلايا.

 

 

 

 

 

 

 

نتائج عمليات إزالة آثار الحروق بالليزر

 

ستلاحظ الفرق منذ الجلسة الأولى، لكن النتائج النهائية تستغرق بعضًا من الوقت، كما تختلف المدة الزمنية لجلسة الليزر اعتمادًا على حالة المريض نفسه؛ حيث نوع الحرق الذي كان قد تعرّض له، وعمره، وحالة الجلد، وتستغرق مدة الشفاء من 3 إلى 10 أيام بعد العملية.

 

وما إن تظهر النتائج فإنها تستمر لفترة طويلة، لكنك قد تحتاج إلى إجراء هذه العملية مرة أخرى على المدى البعيد، كذلك يجب اتباع عدد من الإرشادات للحفاظ على النتائج.

 

 

 

 

 

 

 

كيفية الحفاظ على نتائج إزالة آثار الحروق بالليزر

 

  1. تناول المسكنات عند الحاجة، إلى جانب بعض المضادات الحيوية، وذلك تحت إشراف الطبيب.

 

  1. الابتعاد عن أشعة الشمس لمدة قد تستمر من 4 إلى 6 أسابيع .

 

  1. يجب تجنب استخدام مستحضرات التجميل للعدة أيام، إذا كانت الحروق في الوجه.

 

  1. استعمال الكمادات الباردة لتخفيف التورم بالمنطقة المصابة.

 

 

 

 

 

 

 

أضرار إزالة آثار الحروق بالليزر

 

قد تحدث بعض الأضرار من جرّاء استخدام الليزر لإزالة آثار الحروق، مثل:

 

 

التورم، والحكة أو الاحمرار، والإصابة بحروق بسيطة، وقد يحدث نزيف بسبب استعمال الأدوية التي تزيد من سيولة الدم، وكذلك قد تصاب بالعدوى بالقرب من منطقة الإصابة.

 

 

 

 

 

 

تكلفة عملية إزالة آثار الحروق بالليزر

 

تختلف تكلفة عملية إزالة آثار الحروق بالليزر، وفقًا لعدد من العوامل تتوقف على نوعية الحرق نفسه، والجهاز المستخدم، والمركز الطبي وجودة الاستعدادات فيه، والمنطقة الجغرافية، وعدد الجلسات التي يحددها الطبيب المعالج، وبصفة عامة يتراوح متوسط تكلفة الجلسة الواحدة لإزالة آثار الحروق بالليزر في مصر مابين 5 آلاف إلى 8 آلاف جنيه مصري.

 

 

 

 

 

 

بديل الليزر لعلاج آثار الحروق "ترقيع الجلد"

 

هناك حل آخر لإخفاء آثار الحروق، وهو ترقيع الجلد أو يعرف باسم "التطعيم الجلدي"، وهو يتضمن إزالة الجلد من إحدى المناطق بالجسم، وزرعها في جزء آخر، ويتم تحت تأثير التخدير الكلي، وفي الحروق الشاملة يتم تغطية القرح الجلدية.

 

 

 

 

 

 

 

مضاعفات ترقيع الجلد

 

من الممكن أن تفشل العملية نتيجة حدوث التهابات، خاصة في مرضى السكر الذين يعانون من نقص المناعة، وقد يكون هناك عدم تناسق بين لون الرقعة الجلدية مع الجلد المحيط بها، وقد يحدث نزيف، أو تلف الأعصاب، وكذلك قد تصاب بالعدوى لكن القيام بأنشطة متعبة، أو التدخين هي أكثر مايعرض الشخص لهذه المضاعفات.

 

 

 

 

 

 

 

ما قبل ترقيع الجلد

 

يجب اخبار الطبيب بأية أدوية تتناولها حتى لايحدث تدخل بين بعض منها، كما يجب التوقف عن التدخين، وعدم تناول أي طعام أو شراب بعد منتصف الليل في يوم العملية.

 

 

أنواع عمليات ترقيع الجلد

 

 

أولا: زراعة الجلد جزئي السماكة

 

حيث يتم إزالة الطبقة العليا من الجلد و جزء من الطبقة العميقة من الجلد الأدمة، ويتم أخذ هذه الطبقات من المناطق المانحة ذات الجلد الصحي، ويتميز هذا النوع من ترقيع الجلد بأنه يغطي مساحات واسعة من الجسم، ويكون لديها مظهر لامع، ويمكن للقطع المزروعة أن تظهر أكثر مقارنة بالجلد المجاور.

 

 

 

 

 

 

ثانيا: زراعة الجلد كامل السماكة

 

يتم بإزالة كل من البشرة والأدمة من المناطق المانحة التي تؤخذ عادة من البطن، أو الفخذ، أو الساعد، ثم يتم سحبها معا وإغلاقها عبر الغرز، ويستخدم هذا النوع للجروح الصغيرة في الأجزاء المرئية من الجسم، مثل الوجه، وبعد إجراء العملية يعطي الطبيب بعض النصائح للمريض مثل تجنب الأنشطة اليومية المعتادة، ويمكن أن تشفى المناطق المانحة في غضون أسبوع إلى أسبوعين، ولكن المناطق المرقعة تأخذ مدة لا تقل عن 3 إلى 4 أسابيع.