تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عملية المرارة بالمنظار

التهاب المرارة قد يكون سبب طبي كافي جدا لإجراء عملية المرارة التي تتم بطرق مختلفة ولكننا سنبحث معكم الطريقة

ندبات,الدهون,النظافة,ضغط الدم,الادوية,التهاب المرارة,المستشفى,العدوى,حصى المرارة,الكلى,تكلفة عملية المرارة بالمنظار,مدة عملية المرارة بالمنظار,الاكل بعد عملية المرارة بالمنظار,الألم بعد عملية المرارة بالمنظار,تكلفة عملية المرارة بالمنظار 2020,تكلفة عملية المرارة بالمناظر في مصر 2020,تكلفة عملية المرارة بالمنظار 2018,مدة عملية استئصال المرارة بالمنظار

عملية المرارة بالمنظار

مرارة بالمنظار
مرارة بالمنظار

التهاب المرارة  قد يكون سبب طبي كافي جدًا لإجراء عملية المرارة التي تتم بطرق مختلفة، ولكننا سنبحث معكم الطريقة الأحدث وهي إجراء مرارة بالمنظار، تلك العملية التي تقوم بدورها المنوط به في استئصال المرارة بأقل قدر ممكن من التدخل الجراحي، وبالتالي ستكون فترة التعافي أقل، والشعور بالألم عند أدنى مستوى ممكن، وهو المطلوب بكل تأكيد لأي مريض يخشى العمليات الجراحية، ولكن حالته تستدعي بشكل عاجل إجراء عملية المرارة، فإلى تفاصيل عمليتنا في سطور هذا المقال.



 

التهاب المرارة

 

  • قبل التعريف بالتهاب المرارة لابد من التوضيح بأن المرارة عضو هام في جسم الإنسان تشبه في شكلها ثمرة الكمثرى، وتقع أسفل الكبد في الجزء العلوي الأيمن من البطن .

 

  • دور المرارة في الجسم أنها تقوم بتخزين المادة الصفراوية، وهي مادة سائلة باللون الأصفر تلعب دور كبير في هضم الطعام، حيث تقوم بتوصيل العصارة الصفراء من الكبد إلى الامعاء، ومن ثم يسهل هضم الدهون.

 

  • التهاب المرارة هو السبب الأكثر شيوعًا وراء إجراء عملية استئصال المرارة، حيث تسبب الحصوات المرارية في سد الأنبوب المؤدي إلى خارج المرارة، وبالتالي تتراكم العصارة الصفراء وتسبب الالتهاب الذي يؤدي بدوره إلى مشاكل أخرى في القناة الصفراوية، والإصابة ببعض انواع العدوى .

 

 

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب  

 

 

عملية المرارة بالمنظار

 

  • هناك الكثير من الأعراض المرضية التي تسببها المرارة، وتتحول بها إلى مصدر عبء على الجسم لابد من استئصاله في هذه الحالة، فالتهاب المرارة الذي ينتج عن حصوات المرارة دون وجود طريقة علاجية ممكنة لتفتيتها قد يسبب الشعور بالألم الشديد، وصولًا إلى التعرض للنزيف وتسرب العصارة المرارية بشكل غير طبيعي في الجسم.

 

  • قبل إجراء عملية المرارة بالمنظار سيتأكد الطبيب من تشخيص الحالة، لأن هناك بعض الأعراض الأخرى المماثلة لأعراض التهاب المرارة، مثل التهاب الزائدة الدودية، والتهاب البنكرياس، والارتجاع المعدي المريئي، لذلك لابد من استبعاد هذه المشاكل المرضية قبل وصف مرارة بالمنظار كعلاج مثالي لحالة المريض.

 

  • عملية المرارة بالمنظار من العمليات الجراحية البسيطة التي تتم تحت تأثير التخدير العام حتى لا يشعر المريض بالألم، وهو ما يتم في حالة وجود أعراض مؤلمة نتيجة معاناة المريض من حصى في المرارة، أو حصى في القناة الصفراوية، أو عدوى المرارة، أو عدوى البنكرياس، مع العلم أنه في حال عدم إجراء العملية في ظل هذه الأعراض ستحدث مضاعفات تصل إلى حد التهابات خطيرة في المرارة والبنكرياس.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

 

تعرف على الوظيفة الحقيقية للمرارة

 

الغذاء المناسب بعد عملية المرارة

 

أمراض المرارة بأعراضها المختلفة

 

 

مدة عملية استئصال المرارة بالمنظار

 

تستغرق عملية استئصال المرارة بالمنظار فتة زمنية أقل من عملية المرارة بالجراحة المفتوحة، حيث تستغرق من ساعة إلى ساعتين يقوم فيها الطبيب بعمل فتحات جراحية صغيرة، دون الحاجة لإجراء فتحات كبيرة تسبب العدوى والنزيف وجروح بالغة في البطن، ومن ثم يتم إدخال أنبوب صغير من إحدى هذه الفتحات ويكون موصول بكاميرا ليرى الطبيب ما بداخل البطن ويستطيع استئصال المرارة وإخراجها من إحدى هذه الفتحات الجراحية، وبعد الانتهاء يتم إغلاق هذه الفتحات ووضع الضمادات الطبية.

 

 

 

 

 

 

الحالات المرشحة لإجراء عملية المرارة بالمنظار

 

  • عملية المرارة بالمنظار من العمليات الآمنة غذا ما تمت بيد طبيب ماهر، وداخل مستشفى مجهز بالأدوات الجراحية الحديثة، وتتبع أساليب النظافة والتعقيم في كل خطوة من خطوات العملية حتى لا تحدث مضاعفات انتقال العدوى للمريض، وتكون هذه العملية من الإجراءات الهامة لمرضى التهاب المرارة بشكل خاص.

 

  • ولكن هناك بعض الحالات الذين لا تلائمهم عملية استئصال المرارة بالمنظار مثل، المرضى الذين يعانون من اضطرابات النزيف، والحالات التي تعاني من وجود ندبات سابقة عن عمليات قديمة، والحالات التي لديها ما يعيق الطبيب عن رؤية المرارة عبر شاشة الفيديو بالمنظار، لذلك سيتم إجراء عملية المرارة لهم بالجراحة المفتوحة .

 

 

 

 

 

خطوات عملية استئصال المرارة بالمنظار

 

بعد إجراء الفحوصات التشخيصية الهامة والتأكد من وجود ما يستدعي استئصال المرارة سيقوم الطبيب بما يلي:

 

 

  1. تخدير المريض كليًا لمنع الشعور بالألم.
  2. زيادة حجم البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون الآمن.
  3. بعد زيادة البطن سيتمكن الطبيب من إحداث فراغ في البطن.
  4. يعمل الطبيب شقوق جراحية صغيرة في البطن.
  5. يدخل الطبيب أنبوب موصول بكاميرا موصلة بشاشة يرى الطبيب من خلالها المرارة.
  6. يقوم الطبيب أثناء العملية بإجراء الأشعة السينية على المرارة للتأكد من وجود عصارة صفراوية متصلبة.
  7. يتم إزالة واستئصال المرارة من إحدى شقوق البطن، ومن ثم إغلاق جميع شقوق الجراحة .

 

 

 

 

 

بعد عملية المرارة بالمنظار

 

  • التعافي بعد عملية استئصال المرارة بالمنظار يكون فترته أقل إذا ما قورنت بفترة التعافي المطلوبة للجراحة المفتوحة، ولذلك يتم تفضيل إجراء هذه العملية، حيث يتم احتجاز المريض في المستشفى يوم واحد فقط بعد العملية للاطمئنان على حالته والتأكد من عمل كافة وظائف الجسم، بعد ذلك سيتم الانتقال إلى المنزل برفقة أحد الأقارب لحصوله على الدعم والمساعدة في الحركة لحين تمام التعافي.

 

  • التعافي التام بعد عملية استئصال المرارة بالمنظار قد يستغرق أسبوع واحد فقط شرط الالتزام بكافة الإرشادات الطبية المساعدة، مع العلم أنه سيكون هناك تغيير في شكل البراز بعد العملية حيث يتحول إلى السائل، وهي من الاعراض الجانبية البسيطة بعد العملية والتي ستنتهي في غضون أيام.

 

  • يفضل بعد عملية المرارة بالمنظار التزام الراحة التامة مع الحركة الخفيفة داخل المنزل، وتناول جميع الأدوية الموصوفة في مواعيدها، والالتزام بالنظام الغذائي الذي يصفه الطبيب، ولابد من مراقبة بعض الأعراض التي تطرأ على الجسم وينبغي حينها التوجه إلى الطبيب واستشارته، مثل:

 

  1. حدوث نزيف مكان الجرح.
  2. صعوبة في التبول.
  3. ألم شديد.
  4. حمى.
  5. مشاكل في التنفس.
  6. مشاكل مستمرة في الأمعاء

 

 

 

 

 

 

مضاعفات عملية استئصال المرارة بالمنظار

 

المضاعفات التي ربما تنتج عن عملية المرارة بالمنظار أقل بكثير من مضاعفات العملية المماثلة بالجراحة المفتوحة، ولكن ينبغي التنويه أيضا بهذه المضاعفات التي تزيد مع قلة خبرة الطبيب .

 

 

  • احتمالية التعرض لنزيف: قد يتعرض بعض المرضى لنزيف بعد عملية المرارة بأسابيع بما يتطلب ضرورة إجراء جراحة أخرى لوقف النزيف، ولذلك لابد من إخبار طبيبك بجميع الادوية التي تتناولها قبل إجراء العملية .

 

  • احتمالية التعرض لعدوى: ربما تحدث العدوى في أماكن شقوق الجراحة ويتم علاجها بشكل دوائي، ولكن في حالات نادرة قد تصل العدوى إلى الأجزاء الداخلية في البطن بما يتطلب ضرورة إجراء جراحة أخرى لتنظيف أي بكتيريا متواجدة.

 

  • احتمالية التعرض لمخاطر التخدير: وهو الخطر الشائع مع الجراحات التي تحتاج تخدير كلي، حيث يتعرض المريض لخطر بعض التشنجات العضلية، او الصداع، وفي حالات أخرى قد يحدث هبوط في ضغط الدم.

 

  • احتمالية التعرض لخطأ طبي: الاخطاء الطبية الناتجة عن قلة خبرة الطبيب قد تحدث مشاكل متعددة في الكلى أو الكبد، او الحجاب الحاجز نظرا لوجودها على مقربة من المرارة، ولذلك لابد من التأني في اختيار الطبيب ومكان العملية .

 

 

 

 

مصادر أخرى: عملية استئصال المرارة “ويكيبيديا