تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عملية شفط الدهون بتقنية الليزرLASER

تعتبر عملية شفط الدهون هي إجراء يقوم به الفرد لتحسين شكل الجسم إذ تهدف العملية إلى إزالة بعض الخلايا الدهنية

شفط الدهون بالفيزر,تقنية الفيزر,تقنية الليزر,تكلفة عملية شفط الدهون,تكلفة شفط الدهون,عملية شفط الدهون بالفيزر,تقنية شفط الدهون بالفيزر,نظام غذائي صحي,عملية شفط الدهون بالليزر

عملية شفط الدهون بتقنية الليزر

عملية شفط الدهون بتقنية الليزرLASER

شفط الدهون بالليزر
شفط الدهون بالليزر

  • تعتبر عملية شفط الدهون هي إجراء يقوم به الفرد لتحسين شكل الجسم، إذ تهدف العملية إلى إزالة بعض الخلايا الدهنية الزائدة في مناطق معينة من الجسم تُعرف بتراكم هذه الخلايا فيها كالفخدين والبطن والصدر والمنطقة أسفل الذقن.
  • وقد يحاول البعض اتباع حميات غذائية أو ممارسة تمارين رياضية شاقة إلا أنه يجد صعوبة في التخلص منها كونها دهون عنيدة للغاية.
  • وحديثا وبفضل العلم والتكنولوجيا المتطورة ظهرت أساليب وتقنيات حديثة لشفط الدهون بكفاءة عالية ومن أهم هذه التقنيات الفيزر والليزر، وهذا ما سنتحدث عنه في مقالنا لنذكر كل ما يتعلق بهاتين التقنيتين مع توضيح الفرق بينهما.
  • لذا إذا كنت ترغب في التعرف على عملية شفط الدهون والفرق بين تقنيتي الفيزر والليزر فالإجابة هنا.
  • في البداية سنذكر لك أن تقنيات عملية شفط الدهون تستخدم لإزالة الدهون الموضعية التي توصف بالدهون العنيدة، ويعني ذلك أنها لا تحتفي بممارسة الرياضة أو حتى النظام الغذائي بأنواعه، لذا فهذه التقنيات ببساطة تعمل على إذابة الخلايا الدهنية ومن ثم شفطها خارج الجسم.

عملية شفط الدهون بتقنية الليزرLASER

 

 



بالنسبة لعملية شفط الدهون بتقنية الليزر، فهي تتم تحت تأثير التخدير سواء كان موضعيا أو عام ويُعرف هذا النوع من العملية بكونه آمن نسبيا وآثاره الجانبية قليلة بشكل واضح وعن طريقة تنفيذ هذه العملية فيقوم الطبيب بالآتي:

  • فتح شق صغير في الجلد لإدخال الألياف الضوئية بالليزر
  • تسمح الألياف الضوئية بمشاهدة أنسجة الجلد بوضوح
  • تتم العملية على الخطوط التي تم تحديدها بواسطة الطبيب على سطح الجلد
  • يقوم الليزر بكسر الأنسجة الدهنية بواسطة الطاقة الحرارية والميكانيكية لتحويل الخلايا الدهنية إلى مستحلب زيتي يمكن شفطه بسهولة.
  • يتم إدخال أبوب صغير (الكانيولا Cannula) ويمكن من خلاله مص الدهون التي ذابت تحت الجلد.

وبذلك تنتهي العملية ومن مميزات تقنية شفط الدهون بالليزر سرعة التعافي أو العودة للأنشطة اليومية الطبيعية إذ تُحدد مدة التوقف عن الأنشطة بعد العملية ببضعة أيام قد تصل أقصاها إلى ثلاثة أسابيع.

بالطبع تطورت عملية شفط الدهون بالليزر حتى أصبحت نوعين، النوع الأول يسمى بتقنية كول ليبو (cool lipo) وتعد تقنية حديثة نظرًا لقدرتها السريعة على إذابة الدهون وتسهيل الشفط، أما النوع الثاني فيسمى بتقنية (smart lipo)وهي التقنية الأحدث في مجال شفط الدهون بالليزر وتتميز بأن عدد ذبذباتها أقل من تقنية كول ليبو مما يعني استغراق وقت أطول في إذابة الدهون ولكن من أهم مميزاتها أن نتائجها أفضل من ناحية إزالة الترهلات وشد الجلد.

توجد بعض المخاطر الخاصة بعملية الليزر تتعلق في الغالب بالحروق، لذا يهتم الطبيب الخبير بمراقبة درجة الحرارة عند استخدام جهاز الليزر، وبرغم فعالية الليزر إلا أن البعض يرى أنه ليس بالخيار الآمن مقارنة بالفيزر، لكن ظهرت تقنيات حديثة لليزر جعلت النتائج العامة لها آمنة.

الاستعداد الشخصي لعملية الليزر:

 

 

سيعمل الطبيب الخاص بالمريض على تزويده بنصائح تستعد بها قبل البدء في عملية الليزر لشفط الدهون وهي كالآتي:

الابتعاد عن تناول الأدوية المسيلة للدم والأدوية المضادة للالتهابات بحد أدنى أسبوعين قبل إجراء العملية.

التزام الراحة البدنية وتجنب الأنشطة والتمرينات بالإضافة إلى النشاطات التي قد ترهق الجلد الذي ستجرى عليه العملية كالحلاقة وتسمير الجسم.

التأكد الكامل من الظروف الصحية الخاصة بالمريض نظرا لأن ذلك النوع من العمليات يحتاج ظروف صحية ملائمة.

الالتزام بفترة راحة بعد إجراء عملية شفط الدهون بالليزر.

تقنية شفط الدهون بالفيزر VASER

تُستخدم تقنية الفيزر كذلك في تحسين شكل الجسم وإزالة الدهون منه بشكل فعال، إذًا ما الفرق بين هذه التقنية وبين تقنية الليزر؟

إن مصطلح فيزر VASER يعني تضخيم اهتزاز الطاقة الصوتية وهي أيضا تُعد الحروف الأولى من جملة vibration amplification of sound energy at resonance إذًا فهي تعتمد على موجات فوق صوتية لتكسير الدهون وليست طاقة حرارية وميكانيكية مثل الليزر، كما أنها توصف بكونها التقنية الأكثر تقدما والأكثر قدرة على تنفيذ العملية بكفاءة عالية والحفاظ على سلامة المريض، وفي هذه العملية يقوم الطبيب بالآتي:

  • إدخال إبرة خاصة بجهاز الفيزر تحت الجلد مباشرة
  • يقوم بالجهاز بعد ذلك بإصدار موجات صوتية تصل إلى موضع الخلايا الدهنية لتعمل على تكسير الدهون وتحويلها إلى مادة سائلة يمكن شفطها
  • يقوم الطبيب بالمرحلة الأخيرة وهي شفط الدهون السائلة بسهولة.
 

من مزايا تقنية الفيزر أن موجات الطاقة المنخفضة لديها تسمح بشفط دهون أكثر والوصل إلى أماكن أعمق والتقليل من وقت العملية، كما أن الميزة الأهم تكمن في أنه يمكن الاستفادة من الدهون التي تم شطفها وإخراجها بحقنها مرة أخرى ولكن في مواضع الجسم التي في حاجة إلى وجود تكتلات دهنية، وذلك لأن تقنية الفيزر تتيح استخدام الدهون مرة أخرى كونها نقية ولم تتأثرلكن لا يمكن استخدام الدهون التي تمت إذابتها عن طريق الليزر لأنها تحترق أثناء إذابتها.

توجد بعض المخاطر الخاصة بالفيزر رغم كونه تقنية آمنة ذات مخاطر أقل من الليزر، لكن كأي تقنية لها آثارها الجانبية التي يتم تقليلها بمتابعة المريض بعد تنفيذ العملية والتزامه بالتعليمات الطبية.

الاستعداد الشخصي لعملية الفيزر:

سيعمل الطبيب الخاص بالمريض على تزويده بنصائح تستعد بها قبل البدء في عملية الفيزر لشفط الدهون وهي كالآتي:

قد ينصح الطبيب باتبع نظام غذائي صحي وممارسة التمرينات الرياضية قبل إجراء العملية لأنها تساعد في تهيئة الجسم للعملية.

إذا كان المريض مدخنا فسينصحه بتقليل كمية السجائر التي يدخنها على الأقل، وكذلك الابتعاد عن الوجبات السريعة.

سيتوجب على المريض الالتزام بالتعليمات الطبية ما بعد إجراء العملية لتقليل المخاطر واحتمالات الإصابة بأي عدوى.

أيهما أفضل من حيث الدقة؟

تختلف درجة الدقة في تقنيتي الليزر والفيزر، وتتحدد الدقة بقدرة التقنية المستخدمة في استهداف الخلايا الدهنية بكفاءة عالية.

الجودة في تقنية الليزر

قد تسبب ترددات الليزر المنبعثة من أنابيب الكانيولا في الإضرار بالأوعية الدموية المحيطة والجبد والأنسجة العصبية ولكن في الغالب يكون هذا الضرر غير ملموس وفي حده الأدنى.

قد تسبب تقنية الليزر فقدان لكمية من الدم ولكن ذلك لا يمثل أي مصدر قلق طبي أو صحي.

الجودة في تقنية الفيزر

تتميز تقنية الفيزر بموجاتها فوق الصوتية في دقة استهدافها المحدد للأنسجة الدهنية في منطقة المعالجة.

تحافظ تقنية الفيزر على الأنسجة الأخرى كالأعصاب والأوعية الدموية والجلد مما يعني قلة فقدان الدم أثناء إزالة الدهون.

من هذه الفروق يظهر لدينا أن كل تقنية تتميز ببعض المزايا، لذا نجد أن الشفط بالليزر يكون خيارا مفضلا للمرضى عند إزالة الدهون من المناطق الصغيرة كالرقبة والذراعين، بينما يفضل المرضى الشفط بالفيزر عند المناطق الكبيرة في الجسم.

الفرق بين شفط الدهون بتقنيتي الليزر والفيزر من حيث التكلفة

 

 

ترتبط تكلفة عملية شفط الدهون في الجسم بمساحة المنطقة التي يتم تنفيذ العملية فيها كما ترتبط بخبرة الطبيب والتجهيزات الطبية، وفي دولة كمصر فإن تكلفة شفط الدهون بالليزر تبدأ تقريبا من 600 دولار للمنطقة الواحدة بينما تبدأ عملية شفط الدهون بالفيزر من 3000 دولار وبرغم ذلك تعد مصر من الدول الأقل نسبيا من حيث التكاليف الخاصة بهذه العمليات.