تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | اعراض مرض السكر وطرق العلاج

مرض السكري أو داء السكري هو أحد الأمراض المزمنة الشائعة والذي يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين

مضاعفات مرض السكري,Doctor Live,أعراض مرض السكري,أنواع مرض السكري,علاج مرض السكر,اعراض مرض السكر,اسباب الاصابه بمرض السكر

مرض السكر وطرق العلاج

اعراض مرض السكر وطرق العلاج

علاج السكر
علاج السكر

في ظل ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري تتوقع منظمة الصحة العالمية  بإن هذا المرض سيصبح سابع عامل مسبب للوفاة في عام 2030 ، ولأن السكري من الممكن أن يصبح صديقا دائما للشخص المصاب أو عدوا لدودا له ، لذلك سنتناول في هذا المقال كل ما يتعلق بمرض السكري على Doctor Live فتابعونا.



مرض السكري

مرض السكري أو داء السكري هو أحد الأمراض المزمنة الشائعة والذي يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه ،والإنسولين هو هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم ويصاب بهذا المرض فئات واسعة من الناس وتختلف أعراضه باختلاف درجة الإصابة به، وتجاوب الجسد للمرض، ونظام الحياة المختلف من شخصٍ إلى آخر، ولكن بشكلٍ عام تعتبر أعراض مرض السكر شائعةً ومألوفةً لدى مختلف المصابين.

 

 

أنواع مرض السكري

 

هناك نوعان أساسيان لمرض السكري يوردها لكم Doctor Live وهما :

النوع الأول: يحدث ة في حالة عدم إفراز البنكرياس للأنسولين أو إفراز كمية قليلة غير كافية وهذا النوع يحدث في حوالي 5 إلى 10 % من المصابين ومن الممكن أن يحدث الإصابة بمرض السكري من النوع الأول بسبب عوامل وراثية وتشمل أعراض هذا االنوع فرط التبول، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات في البصر، والإحساس بالتعب. وقد تظهر هذه الأعراض فجأة..

 

النوع الثاني : هو الأكثر انتشارا بين المرضى ويصيب حوالي من 90 إلى 95 % من مرضى السكري فوق العشرين عاما ويحدث هذا النوع عندما يفرز البنكرياس كمية غير كافية من الأنسولين أو عندما تبدأ الخلايا في مقاومة الأنسولين وتتشابه أعراض هذا النوع من النوع الأول ولكنها قد تكون أقل وضوحاً في كثير من الأحيان ولذا فقد يشخص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد حدوث المضاعفات.

أما النوع الثالث من السكري فهو غير أساسي لأنه يصيب النساء الحوامل فقط ويسمي بداء سكر الحمل وهو فرط سكر الدم الذي تزيد فيه قيم جلوكوز الدم على المستوى الطبيعي، دون أن تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكري، ويحدث ذلك أثناء الحمل فقط.

 

 

 

تشخيص مرض السكري

من الممكن معرفة الإصابة بداء السكري من خلال الخضوع للعديد من فحوصات الدم والتي يمكن بواسطتها تشخيص أعراض السكر من النوع الأول أو أعراض السكر من النوع الثّاني، ومن بينها:

فحص عشوائي لمستوى السكر في الدم.

فحص مستوى السكر في الدم أثناء الصيام

 

 

أعراض مرض السكري

تتمثل أعراض الإصابة بمرض السكري فيما يلي:

فقدان الوزن بشكل كبير

الإفراط في التبول

العطش المفرط والجوع

النعاس أو التعب.

جفاف، حكة في الجلد.

رؤية ضبابية.

بطء شفاء الجروح

العصبية الشديد والتوتر

تأثّر الرغب الجنسية عند مصابي السكر، خاصةً عند الرجال.

تأثر الإحساس لدى مرضى السكر فيفقدهم الشعور بأطرافهم، ويحدث آلاماً فيها، ويشعرون أحياناً ببرودتها، وأحياناً أخرى بحرارتها، وأحياناً يفقدهم الإحساس بها تماماً.

الشهية المفتوحة باستمرار على تناول الأطعمة، ويكون هذا العرض واضحاً عند مصابي النوع الأول.

الشعور بالخمول والتعب المستمر، والإصابة بالإعياء.

خلل واضح في ضغط الدم ف نسبةً كبيرة من مرضى السكر مصابون بخلل في ضغط الدم أيضاً.

الإصابة بحالة خطيرة تسمى بتحمض الدم التكتوني، والتي يسببها خلل تمثيل النظام الغذائي، والتي قد تؤدي في حالات نادرة إلى غيبوبة مسببة للوفاة.

 

 

أسباب الإصابة بمرض السكري

 

هناك عدد من الاسباب التي تزيد من خطر الإصاب بداء السكري وهي:

العوامل الوراثية فمن الممكن الإصابة بالسكري في حال كان أفراد الأسرة مصاب بهذا المرض.

قلة النشاط البدني.

ارتفاع ضغط الدم.

فرط الكوليسترول الضار.

تاريخ شخصي لأمراض الأوعية الدموية.

تاريخ شخصي لسكر الحمل.

السمنة المفرطة.

إصابة المرأة بمتلازمة تكيس المبايض.

وجود ضعف في نسبة تحمل الجلوكوز في الدم.

إصابة البنكرياس بالتهاب فيروسي.

 

 

مضاعفات مرض السكري

يسبب مرض السكري بعض المضاعفات الخطيرة للأشخاص المصابون ويوضح لكم Doctor Live هذه المضاعفات كالتالي:

يسبب داء السكري مع مرور الوقت، في إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب.

 

يؤدي مرض السكري إلى ضعف تدفق الدم وتلف الأعصاب في القدمين، وهو ما يؤدي إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرح القدم والعدوى وإلى ضرورة بتر الأطراف في نهاية المطاف.

ويعد اعتلال الشبكية السكري من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى العمى، ويحدث نتيجة لتراكم الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة في الشبكية على المدى الطويل.

ويُعد داء السكري أيضا من الأسباب الرئيسية للفشل الكلوي.

يسبب مرض السكري العدوى أو الإصابة بالأمراض الجلدية.

مرض السكري من النوع الثاني قد يزيد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، وخاصة إذا لم يتم التحكم في نسبة السكر في الدم بشكل جيد.

 

 

 

علاج مرض السكري

 

 

ينقسم علاج مرض السكري إلى قسمين هما:

علاج السكري من النوع الأول:

يتم عن طريق حرص المصابين على أخذ الأنسولين بانتظام لأن الأضرار التي لحقت بالبنكرياس دائمة، وهناك أنواع مختلفة من الأنسولين المتاحة التي يمكن الاختيار من بينها ويتم حقن الأنسولين تحت الجلد مباشرة.

الحرص على مراقبة مستويات السكر في الدم على مدار اليوم.

الحرص على تناول الدواء المحدد للسيطرة على الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم، أو غيرها من المضاعفات.

 

أما علاج السكري من النوع الثاني:

 

يتم علاج مرض السكري من النوع الثاني عن طريق إتباع عادات غذائية صحية وسليمة مع ممارسة التمارين الرياضية.

الحرص على خفض الوزن الذي من شأنه أن يساعد الجسم في التخفيف من مقاومة الإنسولين، والذي يسبب مرض السكر.

علاج السكر بواسطة حقن الانسولين وينقسم علاج الإنسولين إلى نوعين:

العلاج بواسطة إنسولين ذي فعالية طويلة الأمد: وهو عبارة عن حقن يومية، توفر للجسم كمية الإنسولين الأساسية ويمكن وصف هذا النوع من العلاج مع أدوية أخرى، يتم تناولها بواسطة الفم.

العلاج بواسطة إنسولين ذي فعالية قصيرة الأمد: وهو الإنسولين الذي يؤخذ مباشرةً بعد تناول الوجبات اليومية، وعادةً ما يتم ملاءمة كمية الأكل لكمية الإنسولين قصيرة الأمد المتناولة بعده.

تقليل خطورة الإصابة بالأمراض الوعائية القلبية، والذي يشتمل على:

الإقلاع عن التدخين أو التخفيف منه قدر المستطاع.

علاج فرط ضغط الدم.

علاج فرط شحميات الدم.

 

العلاج بواسطة الأسبيرين.