تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عوامل خطر الإصابة بـ سرطان المستقيم و7 أعراض إحذر منها

سرطان المستقيم انتشر خلال الآونة الأخيرة ولكن قليلون هم من يعرفون أسبابه وأعراضه ولهذا يكشف دكتور لايف أسباب و

سرطان المستقيم,أعراض الإصابة بسرطان المستقيم,أسباب سرطان المستقيم,أعراض سرطان المستقيم,أين يوجد المستقيم,سبب الإصابة بسرطان المستقيم,طرق الوقاية من سرطان المستقيم,أعراص سرطان المستقيم,أعراض سرطان القولون و سرطان المستقيم,العوامل الوراثية وسرطان المستقيم

أسبابه قد تكون وراثية

عوامل خطر الإصابة بـ سرطان المستقيم و7 أعراض إحذر منها

سرطان المستقيم انتشر خلال الآونة الأخيرة، ولكن قليلون هم من يعرفون أسبابه وأعراضه، ولهذا يكشف دكتور لايف أسباب وأعراض سرطان المستقيم وطرق تشخيصه وعلاجه، والتعرف على كل ما يخص سرطان المستقيم.



 

 

سرطان المستقيم .. أين يوجد المستقيم؟

ويبدأ هذا النوع في المستقيم الذي يبلغ طوله عدة سنتيمترات، والذي يوجد في آخر الأمعاء الغليظة، حيث يبدأ في نهاية الجزء الأخير من القولون، وينتهي المستقيم عند الوصول إلى القناة القصيرة الضيقة المؤدية إلى الشرج.

ويُسمى السرطان داخل المستقيم بـ"سرطان المستقيم"، ويُطلق على السرطان داخل القولون "سرطان القولون"، والسرطان فيهما معًا يُعرف باسم "سرطان المستقيم والقولون".

تتشابه أعراض سرطان المستقيم وسرطان القولون في معظم الأحوال، ولكن علاجهما غير متطابق على الإطلاق، وذلك بسبب مكان المستقيم الذي يقع في موضع ضيق ومفصول بالكاد عن الأعضاء والهياكل الأخرى، مما يُمكِّن الطبيب من إجراء جراحة في هذا الموضع الضيق لاستئصال عقدة سرطان المستقيم.

وتمكنت التطورات العلمية من إنقاذ عدد لا بأس به من المصابين بسرطان المستقين، فكان الأمر في الماضي صعبًا جدًا، وكانت فرص البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة للمصابين بسرطان المستقيم أمرًا نادرًا، حتى بعد العلاج المكثَّف، وهو الأمر الذي يغيَّر الآن فتزايدت معدلات البقاء على قيد الحياة للمرضى المصابين بسرطان المستقيم بشكلٍ كبير.

 

 

ما هي أعراض سرطان المستقيم؟

ويكشف موقع دكتور لايف عن أعراض ومؤشرات مرض سرطان المستقيم، وهي:

1- تغيُّر وتيرة التبرُّز مثل الإسهال أو الإمساك أو كثرة التبرُّز.

2- وجود دم في البراز ذي لون كستنائي داكن أو أحمر فاتح.

3- براز رفيع.

4- الشعور بأن الأمعاء لا تفرغ ما فيها تمامًا.

5- الشعور بآلام بالبطن.

6- فقدان الوزن بلا تفسير ولا سبب.

7- الإرهاق والضعف.

 

 

متى يجب زيارة الطبيب؟

وعليك زيارة الطبيب في أسرع وقت حال شعورك بالأعراض السابقة بصورة مستمرة.

 

ما هي أسباب الإصابة بسرطان المستقيم؟

أما عن أسباب الإصابة بسرطان المستقيم، فهي :

1- ظهور تغيرات (طفرات) على الحمض النووي (DNA)  للخلايا السليمة في المستقيم، حيث يحتوي الحمض النووي (DNA) للخلية على التعليمات التي تُوجِّه الخلية إلى ما يجب فعله.

وبعد ظهور تلك التغيرات، فيتم توجيه الخلايا إلى النمو بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وقد تتراكم هذه الخلايا مكوّنة ورمًا، ويصبح بإمكان الخلايا السرطانية النمو مع مرور الوقت، لتغزو الأنسجة السليمة المجاورة وتُدمِّرها، وفي هذه الحالة تنفصل الخلايا السرطانية وتنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وحتى الآن لا يُعرف سبب حدوث تلك التغيرات والطفرات المتسببة في تكوُّن السرطان في معظم حالات سرطان المستقيم.

 

2- الطّفرات الجينية الموروثة، وتُزيد الطفرات الجينية الموروثة من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وهي تظهر في بعض العائلات، حيث تنتقل الطفرات الجينية من الآباء إلى الأطفال مما يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

وهذه الطفرات تُمثل نسبة ضئيلة من سرطانات المستقيم، كما أنها ترفع بعض الجينات المرتبطة بسرطان القولون والمستقيم من خطر الإصابة بالمرض، لكنها لا تجعله حتميًا.

 

 

3- هناك متلازمتان وراثيتان محددتان جيدًا لسرطان القولون والمستقيم وهما: متلازمة لينش، داء السلائل الورمي الغُدّي العائلي (FAP)، ويمكن للفحوصات الوراثية اكتشاف هذه المتلازمات وغيرها المسببة لسرطان القولون والمستقيم الموروثة النادرة.

وتتسبب متلازمة لينش، أو سرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي  (HNPCC)، في زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والسرطانات الأخرى، ويميل المرضى بهذه المتلازمة للإصابة بسرطان القولون قبل سن الخمسين .

أما داء السلائل الورمي الغُدّي العائلي (FAP)، فهو اضطراب نادر يسبب آلاف السلائل في بطانة القولون والمستقيم، وتزداد احتمالية إصابة الأشخاص الذين لم يتم علاجهم من داء السلائل الورمي الغُدّي العائلي بسرطان القولون أو المستقيم قبل سن الأربعين.

 

ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم؟

وتتمثل عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، التي تُزيد من احتمالية الإصابة بسرطان المستقيم وسرطان القولون، في العوامل التالية:

1- كبر السن، فتتجاوز أعمار غالبية الأشخاصِ المصابين بسرطان القولون أو سرطان المستقيم الـ 50 عامًا، كما أنه تتزايد معدّلات الإصابة بسرطان المستقيم والقولون لدى الأشخاص الأصغر من 50 عامًا، وحتى الآن لم يتمكن الأطباء من التوصل إلى السبب.

2- الأمريكيون المنحدرون من أصل أفريقي، وهؤلاء الأشخاص أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان القولون و سرطان المستقيم مقارنة بالأشخاص الآخرين المنحدرين من أصول أوروبية.

3- الأشخاص الذين لهم تاريخ سابق مع الإصابة بسرطان القولون و سرطان المستقيم أو الإصابة بالسلائل، فهؤلاء أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بشكل أكبر.

4- مرض الأمعاء الالتهابي، وهو من الأمراض المزمنة التي تصيب القولون والمستقيم، مثل التهاب القولون التقرُّحي وداء كرون، تزيد من خطر إصابتك بسرطان القولون والمستقيم.

5- المتلازمات الموروثة، فهي ترفع من خطر الإصابة بسرطان المستقيم.

6- تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، من أهم العوامل التي تُزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

7- ندرة الخضروات في نظامك الغذائي، فانخفاض كمية الخضراوات في نظامك الغذائي وارتفاع كمية اللحوم الحمراء، يقترن بخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

8- الخمول وندرة التمارين الرياضية، فقلة النشاط البدني وندرة ممارسة التمارين الرياضية والخمول قد يُصيبك بسرطان القولون و سرطان المستقيم.

9- داء السكري، يُعد من الأمراض المزمنة والمرضى بهذا الداء وخاصة النوع الثاني من السكري، قد يكونون عرضة لخطر متزايد بالإصابة بسرطان القولون.

10- السمنة، فهذه الفئة من الأشخاص أيضًا أكثر عرضة من غيرهم لخطر متزايد بالإصابة بسرطان القولون عند مقارنتهم بالأشخاص ذوي الوزن الصحي.

11- التدخين، فالأشخاص المدخنون أكثر عرضة لخطر متزايد بالإصابة بسرطان القولون.

12- تناوُل الكحوليات، كما أن تناول الكحوليات أكثر من ثلاثة مرات في الأسبوع بشكل منتظم يتسبب في زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.

13- المعالجة الإشعاعية لإصابة سابقة بالسرطان، فهي تُزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون.

 

 

 

كيفية الوقاية من سرطان المستقيم

وأخيرًا نتوقف مع دكتور لايف على طرق الوقاية من خطر الإصابة بسرطان القولون و سرطان المستقيم، ومن أهمها وأكثرها تأثيرًا:

1- ضرورة التحدث مع الطبيب المختص عن فحص السرطان، ومتى يجب أن تبدأ الفحص، فهذا الفحص يُقلل من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق تحديد السلائل المحتملة التسرطن في القولون والمستقيم والتي يمكن أن تتطور إلى سرطان.

وتنصح معظم المنظمات الطبية ببدء الفحص في سن الخمسين تقريبًا، أو قبل ذلك إذا كان للشخص عوامل خطر للإصابة بسرطان القولون والمستقيم. من السابق ذكرها.

2- ممارسة الرياضة، فعليك الاهتمام بممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع مدة لا تقلُّ عن 30 دقيقة، وعليك التنسيق أيضًا مع طبيبك المختص قبل بدء أي برامج لممارسة الرياضة.

3- النظام الغذائي الصحي، فعليك تناول مجموعة مختلفة ومتنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. التي قد تؤدي دورًا في الوقاية من السرطان، وتزود جسمك بمجموعة كبيرة من الفيتامينات والعناصر المغذية.

4- الوزن الصحي، عليك المحافظة على وزن صحي من خلال ممارسة الرياضة بانتظام واختيار نظام غذائي صحي.

5- الإقلاع عن التدخين، وعليك استشارة طبيبك الخاص حال كنت تواجه مشكلة في الإقلاع عن التدخين، لطرح عدد من الخيارات البديلة المساعدة.

7- الاعتدال في تناول المشروبات الكحولية، فمن الأفضل تجنبها نهائيًا، ولكن إن كنت غير قادر على هذا فعليك تناولها باعتدال، وذلك بتناول مشروب كحولي واحد فقط في اليوم بالنسبة للنساء ونحو مشروبين فقط في اليوم بالنسبة للرجال.