تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | 3 وسائل ذهبية لـ تفتيح المناطق الحساسة

اسمرار المناطق الحساسة مشكلة تعاني منها الكثير من السيدات وتبحث الكثير منهن عن الطرق الآمنة لتفتيح لون الجلد م

تفتيح المناطق الحساسة بالليزر,أسباب اسمرار المناطق الحساسة,تفتيح المناطق الحساسة,اسمرار المناطق الحساسة,طرق الوقاية من اسمرار المناطق الحساسة,تفتيح المناطق الحساسة بالتقشير الكيميائي,تفتيح المناطق الحساسة بالعلاج الكيميائي,وسائل تفتيح المناطق الحساسة,أضرار تفتيح المناطق الحساسة بالليزر,فوائد تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

الليزر الأكثر أمانا وفعالية

3 وسائل ذهبية لـ تفتيح المناطق الحساسة

 تفتيح المناطق الحساسة هدف الكثير من السيدات وتبحث الكثير منهن عن الطرق الآمنة لتفتيح لون الجلد مثل التفتيح بواسطة التقشير الكيميائي أو تفتيح المناطق الحساسة بالليزر، وإليكم اليوم مع دكتور لايف أبرز الطرق الآمنة لتفتيح الجلد في المناطق الحساسة، وكيفية حمايتها من التعرُّض للاسمرار.



 

 

تفتيح المناطق الحساسة وأسباب الاسمرار

أكد الأطباء والمختصون أن اسمرار المناطق الحساسة لا يحدث فجأة، ولم يكن وليد اللحظة، وإنما يحدث تدريجيًا فتلاحظينه مع مرور الوقت، وهذا نتيجة عدد من العوامل، ومن أبرزها:

1- التغيرات الهرمونية

ويعود السبب إلى خلايا الميلانوسايتس التي تفرز مادة الميلانين المسؤول عن  حدوث اسمرار الجلد، وهي نوع من الخلايا التي يحتويها الجلد وتمتلك حساسية شديدة تجاه التغيرات الهرمونية التي تحدث داخل الجسم.

تحدث هذه  التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ أوفترة الحمل أو بتقدم العمر عامة، وتحدث بصفة خاصة في معدل إفراز هرمون الاستروجين.

2- السمنة

فيصاب نحو ٥٠ بالمائة من الأشخاص البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن باسمرار المناطق الحساسة، وفقًا لما أثبتته الدراسات العلمية.

3- الالتهابات الجلدية والاحتكاك

يُعد الاحتكاك بين ثنايا الجلد من أهم أسباب اسمرار المناطق الحساسة في الجسم، حيث يتسبب ذلك في حدوث التهابات بالجلد والتي  تحفز الخلايا على إنتاج الميلانين ومن ثم ظهور الاسمرار.

4- إصابة المناطق الحساسة بالفطريات وما يترتب عليها من التهابات.

5- التهابات بصيلات الشعر.

6- ظهور كميات من الشعر تحت الجلد.

7- التعرق الزائد، سبب رئيسي أيضًا في اسمرار المناطق الحساسة.

اسمرار المناطق الحساسة والعوامل المرضية

ولكن وفي ظل الأسباب السابق ذكرها، إلا أن هناك عوامل مرضية تكون السبب في اسمرار المناطق الحساسة، ومنها:

1- تكيسات المبيض، فأثبتت الأبحاث الطبية الحديثة أن هناك علاقة وثيقة بين وجود تكيسات المبيض وبين حدوث الاسمرار بالمناطق الحساسة.

وتؤدي تكيسات المبيض إلى زيادة نسبة هرمونات الذكورة داخل الجسم (Androgens)، وبالتالي ظهور اسمرار المناطق الحساسة.

2- نقص هرمون الغدة الدرقية.

3- استخدام بعض المنتجات، منها:

= استخدام بودرة التلك

= الإفراط في استخدام الصابون ومزيلات العرق.

= ارتداء الملابس الضيقة لفترة طويلة.

 

 

حالات يجب لجوئها إلى تفتيح المناطق الحساسة

1- الأشخاص الذين يواجهون مشكلة اسمرار المناطق الحساسة.

2- ظهور بقع الكلف التي تظهر أثناء فترة الحمل.

3- ظهور الخطوط والتصبغات بين الفخذين.

4- اسمرار منطقة الإبط وظهور التصبغات.

 

طرق ووسائل تفتيح المناطق الحساسة

1- تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

وهي الوسيلة الأهم والأكثر فعالية لتفتيح المناطق الحساسة، فأثبت الليزر نجاحه على مدار السنوات السابقة، ويتميز الليزر بأنه غير مؤلم ويُعطي نتائج فورية يمكن ملاحظتها بعد الانتهاء مباشرة، فهو من الإجراءات الطبية التجميلية الأكثر فعالية.

طريقة إجراء تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

1- يستهدف شعاع الليزر التصبغات الموجودة بالجلد أو الميلانين مما يساعد على التقشير اللطيف للبشرة.

2- تخترق الأشعة الميكروسكوبية المنبعثة من جهاز الليزر الطبقات العميقة للجلد مما ينتج عنه  زيادة إنتاج الكولاجين والإيلاستين وبالتالي يصبح الجلد أكثر نضارة إلى جانب تفتيح الجلد.

3- يتم استخدام المخدر الموضعي على المنطقة المراد تفتيحها.

4- من الضروري ارتداء النظارة الواقية من أشعة الليزر لحماية العينين.

5- لا يستغرق في أغلب الحالات إلا دقائق معدودة قد تصل إلى 30 دقيقة، على حسب مساحة الجلد المطلوب تفتيحها ومدى عمق التصبغات الموجودة بالجلد.

6- تجنب التعرض المباشر إلى الشمس بعد انتهاء الجلسة.

7- ينبغي وضع طبقة من الكريمات المرطبة على سطح الجلد بعد الانتهاء من الجلسة؛ للتخفيف من الاحمرار والالتهاب.

8- كما يمكنك تعزيز نتيجة التفتيح عن طريق استخدام كريمات التفتيح.

أنواع الليزر المستخدم لتفتيح المناطق الحساسة

وهناك أنواع مختلفة من الليزر المستخدم في تفتيح المناطق الحساسة، وهما:

1- الفراكشنال ليزر، ويعد من أفضل أنواع الليزر المستخدم في تقشير الجلد والتخلص من التصبغات الموجودة في المناطق الحساسة، وتميز بأنه يجمع بين الأمان والفاعلية معًا، وفترة تعافي الجلد بعده قصيرة، كما أنه يساهم في إعادة النضارة والشباب للجلد عن طريق شد الجلد والتخلص من علامات التمدد.

 

2- الليزر الكربوني:، وهو أحد الإجراءات التجميلية لتفتيح المناطق الحساسة، وهذا يحدث على مرحلتين:

  • المرحلة الأولى، ويتم فيها وضع طبقة من الفحم السائل على الجلد، ويوجه الطبيب شعاع الليزر على طبقة الكربون حتى تخترق هذه الطبقة مسام الجلد، تُترك طبقة الفحم حتى تجف على البشرة لمدة عشر دقائق، وتعمل هذه الطبقة على التخلص من خلايا الجلد الميتة والدهون  الزائدة والشعر الزائد تحت الجلد.
  • المرحلة الثانية، وفيها يوجه الطبيب شعاع الليزر على طبقة الكربون لتفتيتها فتخرج طبقة الكربون وقد امتصت الخلايا الميتة المتسببة في اسمرار الجلد.

 

3- الليزر الوميض الضوئي  (IPL)، وهو أحد أنواع الليزر، ويُستخدم لتقشير المناطق الداكنة الطفيفة على سطح الجلد كما أنه يعزز من إنتاج الكولاجين الذي يمنح الجلد النضارة والشباب.

 

 

فوائد تفتيح المنطقة الحساسة بالليزر

1- لا يستغرق الكثير من الوقت، وغير مؤلم.

2- نتائج فورية لتوحيد لون البشرة خلال الجلسة.

3- يساهم في التخلص من الخطوط وزيادة نضارة الجلد.

4- يتخلص من خلايا الجلد الميت.

5- يحفز على إنتاج خلايا جديدة للجلد.

 

أضرار تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

1- قد يحدث احمرار أو تورم في الجلد.

2- يستدعي أكثر من جلسة للحصول على النتيجة المطلوبة.

3- قد يُحدث حروق في البشرة في حالات نادرة.

4- قد توجد عدوى نشطة بالمكان المراد تفتيحه.

5-حساسية في الجلد.

6- وجود قابلية لتكوين الندبات.

 

2- تفتيح المناطق الحساسة بالتقشير الكيميائي

ويشمل التقشير الكيميائي أنواع مختلفة منها:

1- السطحي، هذا النوع يخترق الطبقات الأولى فقط من الجلد باستخدام محلول (ألفا هيدروكسي).

2- المتوسط، ويصل هذا النوع من الأنواع الفعالة للتخلص من خلايا الجلد الميتة، ويصل إلى الطبقات الخارجية والوسطى من طبقات الجلد، عن طريق أحماض الجليكوليك واسيتات التراي كلوريك.

3- العميق، ويستهدف هذا النوع من التقشير الكيميائي الطبقات الخارجية والوسطى، حيث يضع الطبيب محلول كيميائي يحتوي على أحماض الألفا هيدروكسي المستخلصة من مصادر طبيعية أو حمض الجليكوليك، وللتخلص من طبقات الجلد الخارجية والتي تعاني من الاسمرار.

 

3- التقشير الأخضر لتفتيح المناطق الحساسة (GREEN PEEL)

وتُعتمد هذه الوسيلة في تفتيح البشرة على استخدام مجموعة من الأعشاب والانزيمات والفيتامينات مثل فيتامين سي، ويساهم التقشير الأخضر على التخلص من تراكم خلايا الجلد الميت على سطح الجلد.

وتتطلب هذه الوسيبة إجراء عدة جلسات متتالية أسبوعيًا للوصول إلى النتائج المرجوة في تفتيح المناطق الحساسة.

 

طرق الوقاية من اسمرار المناطق الحساسة

1- الحد من إصابة الجلد بالالتهابات، عن طريق استخدام الكريمات المرطبة بعد إزالة الشعر الزائد.

2- الحفاظ على الوزن الصحي.

3- ارتداء الملابس القطنية.

4- النظافة المستمرة وضرورة تجفيف المناطق الحساسة.

5- عدم الإفراط في استخدام المنتجات التجميلية، ذات الروائح النفاذة.

6- استخدام المقشرات المنزلية مرة أسبوعيا، لتقشير المناطق الحساسة.