تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | شفط الدهون عملية التجديد

تهدف عملية شفط الدهون أو ما يطلق عليها اسم رأب الشحم أو تشكيل الجسم إلى إزالة دهون الجسم وهو ما يؤدي بدوره إلى

شفط الدهون,شفط الدهون بالفيزر,الليزر,عمليات شفط الدهون,شفط الدهون بالليزر,السمنة,الجلد,السمنة الموضعية,السمنة المفرطة,دهون الجسم,التثدي,الكلي,السكريات,الرياضة,ممارسة الرياضة,السعرات الحرارية,التمارين الرياضية,زيادة الوزن,الماء,النزيف

شفط الدهون عملية التجديد

شفط الدهون
شفط الدهون

تهدف عملية شفط الدهون، أو ما يطلق عليها اسم "رأب الشحم" أو تشكيل الجسم" إلى إزالة دهون الجسم، وهو ما يؤدي بدوره إلى تحسين مظهر الجسم العام، فبعد الانتهاء من إجراء عملية شفط الدهون سيشعر المريض بالتجديد الكلي في الشكل الداخلي والخارجي، حيث تؤدي هذه النوعية من العمليات إلى تشكيل مناطق الجسم ورسم ملامح أجزاء الجسم التي تعاني من السمنة الموضعية والترهلات الجلدية.



 

أهمية إجراء عملية شفط الدهون

 

من المهم جدًا معرفة أن عمليات شفط الدهون ليست وسيلة لإنقاص الوزن، ففي حال المعاناة من السمنة المفرطة يتواجد العديد من جراحات إنقاص الوزن الفعالة لهذا الأمر، بينما تعمل شفط الدهون على إزالة دهون الجسم أيًا كان مقدارها وحجمها ولكن بشرط ثبات وزن الجسم وقربه من الوزن المثالي إلى حد ما حتى يتسنى الحصول على أفضل النتائج الممكنة.

 

يتم استخدام عملية شفط الدهون لإزالة التكتلات الدهنية في مناطق الجسم المختلفة مما يضيف للشخص مظهرا جماليا لائق، وذلك من خلال إزالة الدهون من:

 

  • البطن.
  • الذراعين.
  • الأرداف.
  • الساقين والكاحلين.
  • الصدر والظهر.
  • الوركين والفخذين.
  • الرقبة.

 

تعالج عملية شفط الدهون مشاكل التثدي التي يعانيها كثير من الرجال فمع زيادة الوزن تتراكم الخلايا الدهنية في مناطق مختلفة بالجسم، ومن هذه المناطق منطقة الثدي عند الرجل، وهو ما يزيد من حجم ومقاس الثدي ليظهر بشكل مترهل يسمى في هذه الحالة "التثدي" وهو ما يزعج الكثير من الرجال ويتطلب عملية شفط الدهون.

 

تحسن عملية شفط الدهون من الأداء الجنسي عن طريق الحد من ترسبات الدهون غير الطبيعية.

 

وينبغي التنويه أن عملية شفط الدهون لا تصلح كبديل عن ممارسة الرياضة والنظام الغذائي، أو كعلاج للسمنة العامة في كل أجزاء الجسم،أو كعلاج للسيليوليت أو الجلد الزائد.

 

تحقق عملية شفط الدهون النتائج الرائعة والمذهلة للمريض بشرط ألا يعاني من بعض الأمراض قبل إجراء العملية لعدم تعقيد الجراحة وهو ما سيمليه الطبيب على المريض بالتفصيل.

 

مراحل تطور عملية شفط الدهون

 

بدأت عملية شفط الدهون من منطلق تجربة قديمة قام بها أحد الجراحين الفرنسيين في العشرينات بعد أن قام بإزالة الدهون لإحدى راقصات الباليه بأداة جراحية مما أدى لحدوث غرغرينا لساقها، وهو ما أدى إلى الابتعاد عن هذه العملية آنذاك الوقت ليتم بعدها إدخال فكرة الشفط إلى الإزالة الجراحية ليقوم بعدها الجراحان الأمريكيان باعتماد مبدأ شفط الدهون باستخدام أنبوبة مجوفة غير حادة الطرف.

 

ومع التطور التكنولوجي شيئا فشيئا تم استحداث تقنيات مختلفة في عمليات شفط الدهون، والتي تتضمن حقن سوائل في الجسم قبل الشفط لتقليل خطر النزيف.

 

وفي العصر الحالي تنوعت التقنيات الحديثة المبنية على هذا الإجراء وتم الاستفادة من أشعة الليزر، في شفط الدهون بالليزر، وأيضًا عبر الموجات فوق الصوتية التي تسمى الفيزر وغيرهما، ليصبح في النهاية هناك عملية شفط الدهون التي ينتج عنها تجديد مظهر الجسم شكلا مضمونا.

 

 

طرق شفط الدهون

 

هناك طرق مختلفة لإجراء عملية شفط الدهون حتى يتمتع المريض بالشكل الجديد في مظهره العام ومن هذه الطرق ما يلي:

 

شفط الدهون بالنفخ

 

وهي الطريقة الأكثر شيوعا في عمليات شفط الدهون ، حيث يقوم الجراح بحقن محلول معقم عبارة عن خليط من الماء المالح الذي يساعد على إزالة الدهون، والمخدر الليدوكايين لتخفيف الألم ، بعد ذلك يقوم الطبيب بعمل شقوق جراحية صغيرة في الجلد ويدخل أنبوبًا رفيعًا يسمى قنية تحت الجلد، ثم يتم توصيل القنية بجهاز الشفط الذي يقوم بشفط الدهون والسوائل من الجسم.

 

شفط الدهون بالفيزر أو الموجات فوق الصوتية

 

وهي الطريقة الأحدث في عمليات شفط الدهون وأثناء شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية ، يقوم الطبيب بإدخال قضيب معدني ينبعث منه طاقة بالموجات فوق الصوتية تحت الجلد، وهذا يمزق جدران الخلايا الدهنية ويسيل الدهون لتسهيل إزالتها.

 

شفط الدهون بالليزر

 

من الطرق الحديثة أيضا في إجراء عمليات شفط الدهون حيث تقلل هذه التقنيات الحديثة من الشكل الجراحي لإجراء شفط الدهون، حيث يستخدم الطبيب في هذه التقنية ضوء ليزر عالي الكثافة لجعل الدهون سائلة حتى يسهل إزالتها.

وخلال شفط الدهون بالليزر يقوم الطبيب بإدخال أحد ألياف الليزر من خلال شق جراحي صغير ويقوم بشفط الرواسب الدهنية، ثم يتم إزالة الدهون عن طريق القنية.

 

شفط الدهون بالاهتزاز أو الطاقة

 

يتم في هذه الطريقة شفط الدهون عن طريق القنية التي تتحرك في حركة سريعة ذهابًا وإيابًا بالاهتزاز ويسمح هذا الاهتزاز للطبيب بسحب الدهون القوية بسهولة أكبر وبدقة، ولكنه يسبب بعض الألم والتورم، وتصلح هذه الطريقة لشفط الدهون بدقة في المناطق الصغيرة مثل، الذراعين والركبتين والكاحلين.

 

الحفاظ على نتائج شفط الدهون

 

تنتهي كل عمليات شفط الدهون بإزالة الخلايا الدهنية من مناطق الجسم التي تم استهدافها دون عودة مرة أخرى في حال حافظ المريض على وزنهبعد إجراء عملية شفط الدهون .

 

وفي حال اكتسب المريض وزناً أكثر من الوزن الذي كان عليه قبل عملية شفط الدهون فهنا يكون الخطر الحقيقي لعودة الدهون إلى المنطقة التي تم الشفط منها وضياع ما تم تحقيقه عن طريق العملية.

 

ومن هنا ينبغي التنويه أن اكتساب الوزن يحدث عندما تزداد كمية السعرات الحرارية التي تدخل إلى الجسم عن طريق الطعام ، وهو ما يلقي الضوء على أهمية ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على حرق الدهون.

 

وللحفاظ على نتائج شفط الدهون أطول فترة ممكنة يمكن إتباع الآتي:

 

  • الحفاظ على إتباع نظام غذائي سليم وصحي ومتوازن يحتوي على الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات والأطعمة الغنية بالألياف.

 

  • شرب كميات وفيرة جدا من المياه للحفاظ على مرونة الجلد مع تقليل السكريات والنشويات.

 

  • المداومة على ممارسة التمارين الرياضية بهدف الحفاظ على وزن الجسم وحرق الدهون الجديدة التي تدخل إلى الجسم عبر الطعام وللحفاظ أيضا والوقاية من الإصابة بالأمراض.

 

  • أخذ قسط كافي من النوم والبعد عن الضغوط النفسية والعصبية والعمل على التمتع بصحة نفسية جيدة .