تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | كيف يتم علاج الخصية المعلقة عند الأطفال ؟

الخصية المعلقة عند الأطفال من الحالات المرضية التي يعانيها بعض حديثي الولادة من الذكور وتعني عدم نزول الخصية ف

الحمل,التدخين,السكري,الكلي,العمليات الجراحية,الرضع,الولادة,الرياضة,منظار البطن,الرحم,السرطان,النزيف,الرجال,قيلة الخصية المائية,القيلة المائية,كيس الصفن,الحيوانات المنوية,التخدير الكلي,حديثي الولادة,تجلط الدم

كيف يتم علاج الخصية المعلقة عند الأطفال ؟

الخصية المعلقة عند الأطفال
الخصية المعلقة عند الأطفال

الخصية المعلقة عند الأطفال من الحالات المرضية التي يعانيها بعض حديثي الولادة من الذكور، وتعني عدم نزول الخصية في كيس الصفن ، فمن الطبيعي انتقال الخصية لدى الذكور خلال الشهور الأخيرة من الحمل من أسفل البطن إلى كيس الصفن، وإن لم يحدث هذا الأمر يصاب الطفل بما يعرف بـ الخصية المعلقة، وهو ما يستدعي ضرورة البحث حول هذه الحالة المرضية لمعرفة أسبابها وكيفية تشخيصها وطرق علاجها.



 

التعريف بالخصية المعلقة عند الأطفال

 

الخصية المعلقة أو ما يسمى بـ"اختفاء الخصية" من الحالات المرضية نادرة الحدوث للأطفال بوجه عام، ولكنها شائعة الحدوث للأطفال الذين تمت ولادتهم بصورة مبكرة، ويقصد بها عدم تحرك الخصية إلى المكان المخصص لها قبل الولادة، وقد تحدث هذه الحالة في خصية واحدة أو كلتا الخصيتين معا، ولكن من المفترض أن تتحرك الخصية المعلقة إلى مكانها المخصص من تلقاء نفسها خلال الشهور الأولى بعد الولادة، وفي حالة عدم رجوع الخصية من تلقاء نفسها، قد يتطلب الأمر التدخل الجراحي لإعادة الخصية إلى مكانها في كيس الصفن.

 

أسباب حدوث الخصية المعلقة

 

 لم يتم معرفة الأسباب الرئيسية وراء حدوث الخصية المعلقة عند الأطفال الذكور ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بهذا التشوه وهي:

 

  • وزن الطفل المنخفض عند الولادة.
  • العامل الوراثي أو وجود حالات إصابة سابقة بالخصية المعلقة لدى عائلة الطفل.
  • الولادة المبكرة أي ولادة الطفل قبل تمام الشهر التاسع.
  • تناول الأم للمشروبات الكحولية أو التدخين أثناء الحمل.
  • إصابة الأم بمرض السكري.

 

تشخيص الخصية المعلقة عند الأطفال

 

يتم اكتشاف وجود الإصابة بالخصية المعلقة عند إجراء اكشف الأولي على الطفل حديثي الولادة، وفي حال التأكد من الإصابة بهذه الحالة ينبغي فحص الطفل عدد من المرات اللازمة، وإذا لم تتحرك الخصية داخل كيس الصفن بعد مرور 4 شهور من الولادة فمن الأرجح أنها لن تعود من تلقاء نفسها.

 

علاج حالة الخصية المعلقة في سن صغير، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة ببعض المضاعفات في مرحلة عمرية متقدمة مثل، العقم، وسرطان الخصية.

 

ولم تقتصر حالة الخصية المعلقة على حديثي الولادة فقط بل من الممكن أن تظهر حالة الخصية المعلقة عند الذكور الأكبر سناً، من الرضع إلى الذكور ما قبل سن المراهقة، الذين هبطت الخصيتان لديهم بشكل طبيعي عند الولادة.

 

هذا ويتم التأكد من إصابة الطفل بحالة الخصية المعلقة من خلال:

 

  • منظار البطن: حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب صغير يحتوي على كاميرا عبر شق صغير في بطن الطفل بهدف تحديد مكان الخصية، وقد يكون الطبيب قادرًا على تصحيح مكان الخصية المعلقة خلال نفس العملية، ولكن قد تكون هناك حاجة لجراحة أخرى في بعض الحالات.

 

  • الجراحة المفتوحة: قد يعمل الطبيب شق جراحي أكبر من شق المنظار لاسكشاف الأمر بشكل أدق، وإذا لم يستطع الطبيب تحديد وجود أي خصية في الصفن بعد الولادة، قد يقترح القيام بعمل بعض الفحوصات الإضافية لتحديد ما إذا كانت الخصيتان موجودتين أم لا.

 

  • ويجب التنويه أنه لا يمكن تشخيص مشكلة الخصية المعلقة وعلاجها من خلال استخدام فحوصات التصوير مثل، التصوير بالأشعة الفوق صوتية والتصوير بالرنين المغناطيسى .

 

 

مضاعفات الإصابة بالخصية العلقة

 

إصابة الأطفال بالخصية المعلقة والتغافل عن علاجها قد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات وعوامل الخطورة المتمثلة في :

 

حدوث مشاكل في الخصوبة: وذلك لأن الحيوانات المنوية تحتاج إلى أن تكون أكثر برودة من باقي الجسم، وتتفاقم المشكلة في حالة أن كلتا الخصيتين يكونان معلقتان.

 

حدوث الفتق: وهي حالة يبرز فيها جزء من الأمعاء من خلال عضلات البطن السفلية.

 

حدوث السرطان: فالرجال الذين لديهم خصية معلقة هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الخصية، حتى لو خضعوا لجراحة لعلاجها، لذلك ننصح من عانوا من هذه الحالة بالفحص المنتظم لاكتشاف أي ورم محتمل مبكرًا والعمل على علاجه.

 

حدوث التواء في الخصية: ويحدث عندما تلتف الخصية، مسببةً التفاف الحبل المنوي الذي ينقل الدم إلى كيس الصفن.

 

علاج الخصية المعلقة عند الأطفال

 

يتطلب علاج الخصية المعلقة عند الأطفال الانتظار لمعرفة كيف تسير الأمور على وجه الدقة فمن المفترض أن تنتقل الخصية إلى مكانها الصحيح في غضون 4 أشهر بعد الولادة، ولكن في حال بقاء الوضع كما هو عليه يجب البدء في العلاج المناسب.

 

الجراحة لتصحيح مكان الخصية المعلقة

 

الجراحة هي العلاج الأمثل في معظم الحالات لأنها تقلل من خطر حدوث المضاعفات فيما بعد، ويتم اعتماد الجراحة بإخضاع الطفل تحت تأثير التخدير الكلي، حيث يقوم الطبيب بعلاج الخصية في كيس الصفن وتثبيتها بالغرز في مكانها ، ويمكن أن يتم هذا الإجراء إما بواسطة منظار البطن أو عن طريق الجراحة المفتوحة.

 

هذا ومن المرجح أن تتم جراحة الخصية المعلقة بعد أن يبلغ الطفل 6 شهور وقبل أن يتم العام.

 

 مميزات إجراء جراحة الخصية المعلقة

 

  • تساعد هذه الجراحة في إنزال الخصيتين إلى كيس الصفن مما يمنع الإصابة بالعقم.

 

  • تقلل هذه الجراحة من خطر الإصابة بسرطان الخصية.

 

  • إجراء العملية يؤدي إلى سهولة اكتشاف الإصابة بسرطان الخصية في حال حدوثه.

 

  • تعزز هذه الجراحة ثقة الطفل بنفسه نظرًا لأن وجود كيس الصفن فارغًا أو فارغًا بشكل جزئي يؤدي إلى شعور الطفل بمشاعر سلبية تجاه جسده.

 

مضاعفات جراحة الخصية المعلقة

 

على الرغم أن جراحة الخصية المعلقة من الجراحات الآمنة والمفيدة جدا للأطفال بفضل ما ذكرناه في السطور السابقة ، إلا أن لها بعض المضاعفات الواجب التنويه عنها وهي:

 

  • حدوث العدوى.
  • حدوث النزيف.
  • حدوث تجلط الدم في كيس الصفن.
  • حدوث ضمور الخصية.
  • إمكانية خروج الخصية أو صعودها من كيس الصفن مرة أخرى. 

 

وما يجب مراعاته بعد خضوع الطفل لجراحة الخصية المعلقة أن يتم إجراء فحص دوري، وتصوير منطقة الصفن، وفحص مستوى الهرمونات في الجسم مع مراعاة عدم تعرض الطفل للأنشطة العنيفة أو ممارسة التمارين الرياضة لمدة أسبوعين على الأقل بعد الجراحة.

 

العلاج الهرموني للخصية المعلقة

 

العلاج الهرمونى هو شكل من أشكال تثبيت الخصية لدى الأطفال المصابن بالخصية المعلقة، ويتضمن العلاج الهرموني حقن الغدد التناسلية المشيمائية البشرية، وهو هرمون ينتج في المشيمة البشرية التي تحافظ على الجسم الأصفر أثناء الحمل.

 

ومن شأن هذا الهرمون أن يؤدي إلى تحرك خصية الطفل إلى كيس الصفن.

 

وما ينبغي التنويه عنه أن هذا النوع من العلاج هو أقل فاعلية بكثير عن إجراء الجراحة لعلاج الخصية المعلقة.

 

الحالات المرضية الأخرى لخصية الأطفال

 

قيلة الخصية المائية

 

بخلاف الخصية المعلقة هناك حالة مرضية شائعة أيضا يصاب بها الأطفال الرضع وهي القيلة المائية أو قيلة الخصية المائية ويقصد بها، انتفاخ مائي في كيس الصفن حيث يتشكل كيس مليء بالسوائل حول إحدى الخصيتين أو كلاهما وهي الأكثر شيوعاً عند الأطفال الرضع حيث هناك ما يقرب من 10% من الذكور يولدون بهذه الحالة، ومع ذلك يمكن أن تؤثر القيلة المائية على الذكور في أي عمر.

 

وفي معظم الحالات تختفي قيلة الخصية المائية من تلقاء نفسها دون علاج، لكن يجب مواصلة المتابعة الطبية لحالة كيس الصفن بواسطة المراكز العلاجية لاستبعاد الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى هذا التورم.

 

ويتطلب علاج القيلة المائية الدائمة تدخلًا جراحيًا موضعيًا، بالرغم من أن العلاج المنزلي قد يجدي نفعًا أيضًا.

 

أسباب حدوث قيلة الخصية المائية

 

من الممكن الإصابة بقيلة الخصية المائية عند الأطفال وهم في طور التكوين داخل الرحم أو للرجال خلال مراحل حياتهم، فعندما تتكون الخصيتين في البطن عند الجنين، وخلال الشهر الثامن تبدأ الخصيتين والأوعية الدموية والأعصاب الملحقة بهما في النزول إلى كيس الصفن خلال القناة الأربية.

 

وفي الحالات الطبيعية يتم إغلاق هذه القناة أوتوماتيكياً مما يمنع انتقال بعض محتويات البطن إلى كيس الصفن، إلا أنه في بعض الحالات لا يتم إغلاق هذه القناة بصورة طبيعية مما يسمح بانتقال السائل الموجود بالبطن إلي كيس الصفن مسبباً انتفاخ ملحوظ بهذا الكيس.

 

وقد يصاب الرجال بهذه الحالة المرضية عند إجراء بعض العمليات الجراحية التي يتم فيها فتح القناة التي نزلت من خلالها الخصية، أو لم تغلق بشكل سليم، وهذا يسبب انتقال السوائل من البطن إلى كيس الصفن، و يمكن لهذه الحالة أن تكون سبب الإصابة في كيس الصفن.