تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | دراسة طبية أمريكية : لدينا نتائج مشجعة لعلاج مرض الزهايمر

الزهايمر من الأمراض التي تتطلب حالة من الطواريء لدى أقارب الشخص المصاب وذلك لأن مريض الزهايمر يحتاج معاملة خاص

الدراسة,الزهايمر,الدعم النفسي,العلاقات الاجتماعية,الدعم المعنوي,علاج الزهايمر,دراسات طبية,أمراض الدماغ,فقدان الذاكرة,النسيان,عقار جديد,اعراض الزهايمر,الولايات المتحدة,ولاية بوسطن,أدوية الزهايمر

دراسة طبية أمريكية : لدينا نتائج مشجعة لعلاج مرض الزهايمر

الزهايمر
الزهايمر

الزهايمر من الأمراض التي تتطلب حالة من الطواريء لدى أقارب الشخص المصاب، وذلك لأن مريض الزهايمر يحتاج معاملة خاصة جدا من الدعم والاحتواء والثقة والهدوء حتى لا تتضاعف حالته وتتدهور صحته سريعا، وفي هذا المقال سنقدم بصيص من الأمل الناتج عن بعض الدراسات والأبحاث الطبية التي أشارت إلى وجود دواء جديد لمعالجة الزهايمر.



 

 

لأول مرة في اختبار سريري واسع يتمكن دواء من خفض صفائح أميلويد، التي تتراكم في الدماغ، والتي تقوم بتدمر الخلايا العصبية، وتؤدي بالتالي للإصابة بالزهايمر.

 

ولا شك بأن هناك حاجة لمزيد من التجارب المكثفة لمعرفة ما إذا كان العقار الجديد فعالاً حقًاً، وإذا أكدت النتائج، التي قُدمت في المؤتمر الدولي لجمعية الزهايمر في شيكاغو يوم الأربعاء (25 تموز/ يوليو 2018)، فإن الدواء سيكون أول علاج ينجح في مهاجمة ووقف التغييرات الدماغية، واستهداف أعراض الزهايمر على حد سواء، بحسب ما نشره موقع صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

 

وقالت الدكتورة ريزا سبيرلينغ، مديرة مركز أبحاث مرض الزهايمر وعلاجه،  في بوسطن بالولايات المتحدة، التي لم تشارك في البحث: "يظهر هذا الاختبار أنه بإمكاننا إزالة الصفائح، وتغيير القدرات الإدراكية". وأضافت بأن هذه النتائج مشجعة وواعدة جداً.

 

ولا يوجد حتى الآن علاج ناجع لمرض الزهايمر، الذي يعاني منه حوالي 44 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. وتشير التقديرات إلى أن هذه الأرقام سوف تتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2050.

 

نتائج مثمرة

 

شملت الدراسة 856 مريضاً من الولايات المتحدة وأوروبا واليابان في المراحل الأولى من المرض، أي ما بين الضعف الإدراكي المعتدل أو الخرف الخفيف. ولديهم جميعاً درجة كبيرة من تراكم بروتين أميلويد، الذي يتكتل في صفائح/لويحات تتلف دماغ المصابين بهذا المرض، كما أوضح لين كريمر، رئيس القسم الطبي في شركة (ايساي) اليابانية، التي طورت الدواء بالتعاون مع شركة بيوجين الأميركية، في التقرير الذي نشره موقع (ديلي ميل) البريطاني.

 

وتمكنت العديد من الأدوية الأخرى من تقليل مستويات الأميلويد، ولكنها لم تخفف من تراجع الذاكرة، أو غيرها من الصعوبات المعرفية. بينما أشارت البيانات التي قدمت في المؤتمر إلى أن جرعات الدواء المختبر قد قللت مستويات الأميلويد. كما ساعدت على إبطاء تراجع القدرات الذهنية بالمقارنة مع المرضى، الذين تلقوا العلاج الوهمي.