تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أحدث التقنيات المتاحة لعملية زراعة الشعر في مصر

عملية زراعة الشعر من العمليات الدقيقة التي تحتاج إلى مهارة عالية فهي تتعامل مع فروة الرأس تلك المنطقة المليئة

تساقط الشعر,زراعة الشعر,عمليات زراعة الشعر,طرق زراعة الشعر,مميزات زراعة الشعر,الصلع,تقنيات زراعة الشعر,عملية زراعة الشعر,تكلفة,التخدير الموضعي,تقنية الاقتطاف,تكلفة زراعة الشعر,زراعة الشعر بالروبوت,زراعة الشعر في مصر,زراعة الشعر للنساء,عملية زرع الشعر

زراعة الشعر في مصر

أحدث التقنيات المتاحة لعملية زراعة الشعر في مصر

كيف تتم عملية زراعة الشعر
كيف تتم عملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر من العمليات الدقيقة التي تحتاج إلى مهارة عالية، فهي تتعامل مع فروة الرأس تلك المنطقة المليئة بالشعيرات الدموية الرقيقة، ونتج عن التطور التكنولوجي ظهور العديد من التقنيات الحديثة في عملية زراعة الشعر والتي بدأ استخدامها بديلا عن الطرق التقليدية في الزراعة والتي تستغرق وقت ومجهود أكبر، كما أن مخاطرها أكثر على عكس التقنيات الحديثة التي يتسم أغلبها بقلة آثاره الجانبية الخطيرة، وموضوعنا التالي سيقدم لكم التفاصيل الكاملة عن أحدث التقنيات المتاحة لعملية زراعة الشعر في مصر، ما هي وكيف يتم استخدامها وما هي مميزات كل تقنية منهم؟!.



ما هي عمليات زراعة الشعر ؟

عملية زراعة الشعر هي عملية جراحية تجميلية تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، يتم فيها زراعة بصيلات شعيرات طبيعية أو شعر صناعي.

في الحالة الأولى يتم أخذ البصيلات في خطوة سابقة من منطقة في جسم الشخص نفسه وغالبًا ما تكون المنطقة الخلفية من فروة الرأس، ثم تعاد زراعتها في أماكن الصلع.

أما الحالة الثانية فيتم زراعة شعيرات صناعية في المناطق الخالية من الشعر في فروة الرأس.

وتُجرى العملية لتحسين المظهر الجمالي للإنسان وليس لأغراض طبية، ولكن ذلك لا يعني أنها من قبيل الرفاهية، فاحتياج الإنسان للشعور بأن شكله جميل ومقبول يعادل احتياجه للعلاج الطبي.

 

أحدث التقنيات المستخدمة لزراعة الشعر في مصر

تقنية أقلام تشوي

 

بعد ظهور تقنية الاقتطاف طور الأطباء أساليب جراحية متنوعة، تعتمد في أغلبها على الأساس العلمي ذاته، كذلك ساهمت الاختراعات والأدوات المبتكرة في رفع معايير الأمان والدقة التي يتم اتباعها أثناء استعادة الشعر جراحيا، ومن أحدث تقنيات زراعة الشعر كانت تقنية أقلام تشوي التي تعتمد على أداة جراحية متطورة.

قلم تشوي هو أداة تشبه قلم الكتابة تماما، لها إبرة دقيقة مجوفة في حافتها، قطرها لا يتجاوز الـ 1 مم، مع إمكانية استخدام إبر بأقطار أقل تصل إلى 0.7 مم، وذلك لتناسب البصيلات بأنواعها المختلفة، وفق ما تحتاجه مناطق الزراعة سواء في الرأس أو عند زراعة الذقن أو غير ذلك.

خلال العملية يتم اقتطاف البصيلات من المناطق المانحة كما وضحنا قبل ذلك، غير أن المرحلتين التاليتين للعملية يتم دمجهما في مرحلة واحدة فقط بفضل الأداة الجراحية (أقلام تشوي)، فيقوم الفريق الطبي المعاون بتلقيم أقلام تشوي بالبصيلات وفقا للترتيب الذي يحدده الطبيب، من ثم يقوم الطبيب بزراعتها مباشرة في فروة الرأس، دون الحاجة لتجهيز القنوات المستقبلة، من هنا سميت هذه التقنية أيضا بزراعة الشعر المباشرة.

 

مميزات تقنية أقلام تشوي لزرع الشعر

 

خلال العملية يستخدم الطبيب عدد من أقلام تشوي بالتتالي، وذلك لتوفير الوقت الكلي اللازم للعملية، وهي ميزة أخرى تضاف إلى عدد من المميزات التي قدمتها تقنية أقلام تشوي لعمليات زراعة الشعر، نذكر منها:

  • اختصار المراحل الجراحية لإجراء عملية زراعة الشعر لمرحلتين فقط بدلا من ثلاث.

  • إتاحة الفرصة للجراحيين للحصول على قدر أكبر من التحكم والدقة في إجراءات العملية.

  • تعتبر تقنية أقلام تشوي هي أحدث طرق زراعة الشعر بدون جراحة حيث تعتبر الآن إجراء تجميليا بسيطا.

  • لم تعد هناك حاجة للمزيد من جرعات التخدير الموضعي أثناء العملية.

  • يمكن للشخص ممارسة حياته الطبيعية من اليوم التالي للعملية.

  • الحصول على نتائج نهائية أفضل في وقت أقل.

  • تكلفة زراعة الشعر بأقلام تشوي تقارب نفس التكاليف المعروفة في التقنيات الأقدم.

 

زراعة الشعر بالروبوت

 

من المعروف أن الإنسان الآلي أصبح الآن أداة فاعلة في الكثير من المجالات، لا سيما المجالات الطبية المختلفة، لذا فقد ظهر مؤخرا ما يعرف بالروبوت أرتاس لزراعة الشعر، والذي بدأ استخدامه منذ فترة قريبة، لكنه لم يحقق مستوى الكفاءة والسرعة الذي كان منتظرا منه.

يعتمد الروبوت اعتمادا كليا على البيانات التي يتم تغذيته بها من قبل جراح زرع الشعر، فيقوم وفقا لهذه البيانات بحصد البصيلات المحددة، ثم حفظها في الجزء الخاص بذلك من الجهاز، وبعد ذلك إعادة زراعتها في المناطق المستهدفة، وفقا للمظهر المتفق عليه سلفا، والذي تم تحديده مع المريض في مرحلة الاستشارة.

 

تقنية السفير

هي تقوم على اقتطاف البُصيلات مثل طريقة الاقتطاف التقليدي، ولكن عند فتح الشقوق فلا تستخدم أدوات جراحية، فبدلاً من ذلك يتم استخدام أداة السفير وهي أداة ذات رؤوس حادة مصنوعة من حجر السفير الكريم وهو من الأحجار الكريمة كالياقوت، ويدخل في تكونيه معدن “الكورندوم”، وهو حجر نادر شديد الحِدة والصلابة.

ومع شدة صلابته فإنه يبدو مناسباُ لفتح ثقوب بطريقة سريعة، كما أنه لا يسبب أي تهيج لفروة الرأس أو مكان زراعة الشعر بالوجه، ولذلك فهو مناسب لزراعة الشعر للوجه دون الخوف من ترك أي أثر عليه.

أما مميزات حجر السفير عند استخدامه في عملية زراعة الشعر:

 

  • المادة المكونة للحجر الكريم لا تسبب أي تهيج أو حساسية لمكان الزراعة.

  • لأنه بالغ الدقة يمكنه إحداث شقوق صغيرة للغاية.

  • يساعد على زراعة حتى 7000 بُصيلة في جلسة زراعة واحدة.

  • يفتح الشقوق باتجاهات مناسبة لاتجاهات نمو الشعر.

  • يساعد على تسارع عملية تعافي الأنسجة بعد فتح الشقوق، من خلال تحفيزه للكولاجين بمكان فتح القنوات.

إذا فتقنية السفير هي ليس تقنية مختلفة يتم بها زراعة الشعر، وإنما هي تقنية تساعد على فتح شقوق أكثر دقة وأقل حجماً، مما يساعد على زراعة عدد بُصيلات أكبر.

 

زراعة الشعر بتقنية BHT

 

يتجه الأطباء لإجراء عملية زراعة الشعر باستخدام شعر الجسم في الحالات التي تعاني من مشكلات تتعلق بالمنطقة المانحة، فعندما لا تكون منطقة المنح قادرة على إعطاء منطقة الاستقبال العدد الذي يلزمها من البُصيلات، فإن الأطباء يتجهون لإجراء زراعة الشعر باستخدام شعر الجسم كحل بديل قد لا يكون مثالياً ولكنه الحل الأمثل في تلك الحالة.

 

ومن أهم ما تتميز به تلك التقنية ما يلي:

  • يمكنها إعطاء أي عدد مطلوب من البُصيلات، كما يمكن استخراج ضعف البُصيلات كإجراء احتياطي.

  • توجد أكثر من منطقة يمكن استخراج البُصيلات منها كشعر الذقن واللحية، وشعر الصدر والزراعين والساقين.

  • يناسب شعر الجسم الزراعة في أي مكان بفروة الرأس أو الوجه، كما أنه مناسب لحالات زراعة الشعر للحواجب والذقن خاصة إذا لم تكن الحالة بحاجة لعدد كبير من البُصيلات، فبدلاً من الإضرار بفروة الرأس يختار الطبيب منطقة مانحة من شعر الجسم.

 

تقنية البيركوتان

 

تعتمد تقنية البيركوتان على فتح قنوات في المنطقة المصابة بالصلع أو تساقط الشعر الكثيف ثم زرع البصيلات فيها بنفس اتجاه الشعر بواسطة أداة تحمل إبرة خاصة اسطوانية الشكل، وتحتاج هذه التقنية إلى خبرة ومهارة من قبل الطبيب المعالج.

 

مميزات زراعة الشعر بتقنية البيركوتان

 

  • عن طريق هذه التقنية يمكننا زرع من 40 إلى 50 بصيلة في السنتيمتر الواحد.

  • نتجنب عن طريق هذه التقنية حدوث نزيف للمريض بعد إجراء العملية.

  • يستغرق إجراء العملية بهذه التقنية وقتا أقل من مثيلاتها من التقنيات الأخرى.

  • يتماثل الشخص سريعا للشفاء.

  • هذه التقنية تعطينا مظهرا طبيعيا أكثر للشعر بالمقارنة مع التقنيات الأخرى.

  • تعد تقنية البيركوتان ذات مرونة أكثر من حيث التحكم في عدد الخلايا التي يتم نقلها وكذلك في تحديد اتجاه الشعر وفي درجة نموه.