تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | كم يستمر الألم بعد عملية تكبير الثدي ؟

الانتهاء من عملية تكبير الثدي يستدعي الكثير من الخطوات الإرشادية التي يتم بها التعافي بصورة سليمة وسريعة فبعد

حشوات السيليكون,عملية تكبير الثدي,جراحة تكبير الثدي,مسكنات الألم,السيليكون,التخدير الموضعي,أحدث عمليات تكبير الثدي,Doctor Live,تجاربكم مع عملية تكبير الثدي,كم يستمر الألم بعد عملية تكبير الثدي,تجارب تكبير الثدي 2018

شفط الدهون

كم يستمر الألم بعد عملية تكبير الثدي ؟

عملية تكبير الثدي
عملية تكبير الثدي

الانتهاء من عملية تكبير الثدي يستدعي الكثير من الخطوات الإرشادية التي يتم بها التعافي بصورة سليمة وسريعة، فبعد الانتهاء من جراحة تكبير الثدي ينصح بترطيب الثدي بشكل يومي تجنبا لظهور علامات التمدد والتندب مع تجنب فتح مكان الجرح وتفحصه باليد، حتى لا يشفى بشكل سيء ويتعرض للنزيف ويحتاج لجراحة أخرى، وفي هذا المقال سنقدم لكن كيفية التعامل مع الألم المصاحب لتكبير الثدي، فكيف يمكن تقليله والسيطرة عليه لظهور النتائج النهائية بشكل مثالي، سنتعرف على الإجابة الشاملة خلال سطور هذا المقال على Doctor Live  .



 

عملية تكبير الثدي

هي عملية تجميلية تهدف إلى زيادة حجم وامتلاء الثدي ليبدو أكثر جاذبية، وفيها تستخدم حشوات السيليكون التي يتم زرعها داخل الثدي؛ لتعطي المظهر الممتلئ للثدي، ويمكن أن تستخدم زراعة الثدي لتجميل الثدي بعد الاستئصال.

تشترك كل حشوات الثدي في مادة القوقعة التي يتم زرعها داخل الثدي المصنوعة من السيليكون، بينما تختلف من حيث المادة التي توضع داخل القوقعة نفسها، وهي جل السيليكون الهلامي الخامل غير القابل للتفاعل مع الأنسجة، أو المحلول الملحي المعقم الذي يحقن داخل القوقعة بعد، أو أثناء الجراحة.

وافقت إدارة الأغذية والدواء الأمريكية على زرع السيليكون داخل الثدي لتكبيره، ويسمح للنساء ممن بلغن من 18 إلى 22 عامًا فأكثر أن يخضعن لهذه الجراحات وتتميز كل حشوة عن الأخرى بالعديد من العوامل مثل: النتائج التجميلية، والآثار الجانبية، واحتمالية التمزق، وكذلك طريقة التحكم في الحجم، ويمكن وضع الحشوات إما أسفل أو تحت العضلة الصدرية.

 

كم يستمر الألم بعد عملية تكبير الثدي

 

قد يكون الألم بعد عملية تكبير الثدي طبيعي مثل الألم الناتج عن التورم، والكدمات، والشعور بالخدر، حتى أن بعض الكدمات قد تصل إلى أسبوعين من الجراحة، وفي حالة وضع حشوة السيليكون أسفل عضلة الصدر قد يستمر الألم الناتج عن التورم من أسبوعين إلى 12 أسبوع، وإذا تم وضعها فوق العضلات قد يستمر الألم لأسبوعين.

الشعور بالخدر قد يستمر من أسبوع إلى أسبوعين ثم يزول بسرعة، وقد يتولد شعور حارق في الحلمتين يستمر إلى أسبوعين تقريبًا، وفي هذه الفترة يصف الطبيب مسكنات الألم للتحكم في الشعور بالألم، وعادة ما تستغرق فترة التعافي حوالي أسبوع.

 

أسباب الألم بعد عملية تكبير الثدي

 

يتولد الشعور ببعض الألم بعد عملية تكبير الثدي نتيجة لبعض الأسباب التي تؤثر على مقدار الألم، ومنها:

 

  • كلما ازداد حجم الحشوات كلما ازداد الشعور بالألم بعد الجراحة.
  • مكان الحشوة من عضلات الصدر فوقه العضلة الصدرية، أم تحتها، حيث يزداد الألم في حالة وضع الحشوة أسفل عضلة الصدر.
  • كلما ازداد تعرض أنسجة الثدي للصدمات والنزيف، كلما زاد حجم الألم.
  • التعرض للحمل والرضاعة يصحبه قدر أقل من الشكوى من الشعور بالألم.

 

الألم غير الطبيعي بعد تكبير الثدي

 

قد يتولد الألم بعد عملية تكبير الثدي ولكنه قد يكون أكثر حدة، ويرجع سبب ذلك إلى انكماش حشوة الثدي، أو لتصلبالأنسجة، أو تكون نسيج ندبي حول الثدي، ويحدث الألم نتيجة تقلصات عضلات الصدر، التي ينتج عنها ألم خفيف،ويترتب عليه اختلاف شكل الثديين عن بعضهما البعض.

في حالة تمزق حشوات السيليكون الهلامي يزداد الشعور بالألم والتكتلات داخل الثدي، وقد يحدث انخفاض في حجم الثدي، مع الشعور بالخدر والتحسس، والحرق، وفي حالة المحلول الملحي ينتج عنه الشعور بالألم في الصدر مع ظهور طفح جلدي،ويحدث التمزق بسبب عيوب في الحشوة، أو بسبب مرور وقت طويل على جراحة تكبير الثدي، وقد تحدث العدوى متسببة في الاحمرار والحمى والطفح للجلد.

في حالات نادرة قد تحدث آلام ناتجة عن الالتهابات بسب العدوى، وتكون مصحوبة بالاحمرار والحمى، والدفء،وقد يتولد الألم بعد عملية تكبير الثدي في أعصاب الثدي والحلمة، ويمكن التغلب عليه بالتدليك، أو الأدوية المضادة للالتهابات،أو التخدير الموضعي بالليدوكائين.

قد تتولد الآلام الحادة في الثدي بعد التعافي خاصة عند القيام بمجهودات وتمرينات شاقة، يرجع سبب ذلك لضغط الحشوة على الأنسجة الطبيعة للثدي، والعضلة الصدرية، وقد تتحسن هذه الآلام بمرور الوقت، وقد تتجمع الأورام الدموية في الثدي مما يسبب الضغط على الثدي والشعور بالألم، وينتج عنه عدم تصريف ما يتجمع من الجراحة تحت الجلد من السوائل والدم.

 

زيادة خطر المضاعفات تكبير الثدي

 

هناك العديد من الحالات الصحية والطبية التي يجب وضعها في الاعتبار قبل القيام بجراحة تكبير الثدي، حتى لا يزداد خطر المضاعفات، ومن هذه المخاطر ما يلي:

 

  • الأمراض الصحية المزمنة مثل: القلب والسكري، والكبد، والرئتين.
  • التاريخ العائلي للمريض من الجلطات الدموية، وضعف الدورة الدموية.
  • التدخين من عوامل زيادة المضاعفات، لذا يجب التوقف عن التدخين لفترة قبل الجراحة.
  • يمكن أن تحدث التمزقات في أي وقت بعد الجراحة، ويزداد خطر التمزق بعد مرور عشر سنوات على عملية تكبير الثدي، وخاصة حشوات جل السيليكون، فقد يتسرب جل السيليكون إلى داخل أنسجة الثدي وقد ينتقل إلى أعضاء حيوية أخرى من الجسم مثل الرئتين، ولذا يجب الحرص على إجراء الرنين المغناطيسي لفحص الثدي كل سنتين بعد مرور ثلاث سنوات من الجراحة.

 

تقليل الألم بعد عملية تكبير الثدي

 

  • يمكن التحكم في الشعور بالألم عن طريق أدوية مسكنة للألم يصفها الطبيب، ويمكن تناول حبوب منع الحمل، مما يقلل من الآثار الجانبية،ويستمر تناولها من يومين إلى ثلاثة أيام، والحرص على ارتداء حمالات الصدر الجراحية الداعمة، أو الحمالات الصدرية الرياضية لدعم الشفاء، وتقليل الشعور بالألم.
  • يمكن عمل بعض تمرينات التمدد الخفيفة، مثل: رفع الذراع وعمل حركات دائرية خفيفة، لتمديد عضلات الصدر، ولكن يجب تجنب الأنشطة البدنية الشاقة، أو الحركات العنيفة، حنى لا يضغط على الجرح، ويتسبب في انفصاله.

 

نصائح لسرعة التعافي بعد عملية تكيبر الثدي

 

هناك العديد من النقاط التي يجب الالتزام بها بعد العملية، ومنها:

 

  • حضور جميع زيارات المتابعة التي يقررها الطبيب.
  • ارتداء حمالات الصدر والملابس الداعمة
  • الحصول على النوم والراحة الكافية، وتجنب النوم على البطن لمدة ستة أسابيع من الجراحة.
  • تناول الأطعمة الخفيفة والصحية، والغنية بالألياف، وتجنب الإمساك قدر الإمكان.
  • الامتناع عن العمل لأسبوع كامل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة لا تتطلب رفع الذراعين أثناء ارتدائها.
  • تدليك الثدي بانتظام إن نصح الطبيب بذلك.
  • النوم على الظهر ودعمه بالوسائد.
  • تجنب الحركات التي تؤدي إلى ارتداد الثديين واهتزازهم بقوة مثل الجري والقفز.
  • تجنب فحص الندوب من حين لآخر حتى لا تنفتح.